علاج تاخر الحمل

ما هي أسباب تأخر الحمل الأول

ما هي أسباب تأخر الحمل الأول

هناك علامة استفهام كبرى لدى المرأة في السنة الأولى من الزواج وهي ما هي أسباب تأخر الحمل الأول وتتوالي معجزات الخلق في داخل الرحم حتى لحظة الحياة التي هي بمثابة سعادة حقيقة للأم بل والأسرة جميعا، مايكدرتلك السعادة هو تأخر الحمل الأول فهو أمر مقلق للزوجين والأسرة حيث تسعى المرأة دوماً إلى الحمل سريعاً نظراً لأن سنوات الخصوبة لديها محدودة وتخشي فوات الأوان.

وإذا بحثنا لنتحدث عن ما هي أسباب تأخر الحمل الأول الذي يمثل عامل قلق مزعج،  لكن له أسبابه الهامة التي يجب الوصول إليها ووضع أيدينا على الخلل ومحاولة علاجه في هذا المقال نتابع معاً تلك الأسباب وعلاجها في محاولة جادة لطمأنة المرأة المتزوجة حديثاً التي تأخر حملها لاتقلقي وتعالي معنا لنتحدث سوياً عن  ما هي أسباب تأخر الحمل الأول وسبل العلاج.

أسباب تأخر الحمل الأول

هل تأخر الحمل يعتبر عقماً؟ وللإجابة عن هذا السؤال يجب علينا أن نعرف جيدا أن  القلق الناتج عن تأخر الحمل منبعه عند الأم هو التفكير في هل هذا التأخر يعتبر عقماً  وهل سننجب أم لا؟

مما يسبب الكثير من القلق النفسي الذي يستدرج المرأة إلى مشاكل نفسية ربما تفاقمت وأدت بدورها أيضا إلى تأخير الحمل لذلك سيدتي للإجابة علي هذا السؤال تعرفي معنا ماهو:العقم؟ ما هو العقم الأولي؟

العقم هو أن تمر سنتان من الحياة الجنسية الطبيعية المنتظمة دون حدوث حمل مع عدم استعمال أي وسائل لمنعه أو عوامل تساعد على تعطيله هنا نستطيع أن نطلق على هذه الحالة عقمأً، لكن تريثي سيدتي فهو ليس عقماً كاملاً.

بالشكل المخيف الذي تخشينه بل هو عقم أولي وهو العقم الذي يصيب المرأة في بداية حياتها الزوجية وقبل أن تنجب الطفل الأول لكنه قابل للعلاج عن طريق بحث المشكلات ومحاولة الوصول إلى نقطة التعطل المانعة لحدوث الحمل وعند الاستجابة للعلاج يتم الحمل بإرادة الله وفضله وتعم الفرحة حيث تبدأ بذرة الأمل في التكون في رحم الأم والتي هي نبع الحياة.

كما ذكرنا في الفقرة السابقة أن العقم (الأولي) هو ما يسبب تأخر الإنجاب للطفل الأول، فما هو أسباب حدوثه وكيفية تفاديه وعلاجه.

أسباب تأخر الحمل أول الزواج

من أهم أسباب تأخر الحمل الأول أو مايسمى بالعقم الأولي:

هي الاختلالات الهرمونية أو عدم نضج الأعضاء التناسلية  لدى المرأة وذلك لأسباب تختص بالتكوين يعتبر عدم انتظام الدورة الشهرية بسبب مشاكل في الغدد والهرمونات وتعد سببا آخرا وهاما لتأخير الحمل الأول:

  • انسداد قناة فالوب.
  •  التصاقات في الرحم.
  • مشاكل نفسية نتيجة التفكير الدائم في مشكلة تأخر الحمل.

كل تلك الأسباب مجتمعة تسهم بدور كبير في  تأخير الحمل  ويعتبر كل واحد منها عائقا يحول دون إتمام الحمل وربما تجتمع  بعض الأسباب معا،  وهنا يجب علاجها كل على حدة وتعبيد الطريق أمام البويضة لتصل إلى خصوبتها التي تمكنها من التخصيب.إن الطفل الأول والذي تنصب عليه رغبة الأبوين والعائلة فتفاجأ الأم بتلك المشاكل التي قد يتطلب علاجها الكثير من الوقت والجهد فالمشكلة الأساسية التي قد تواجهها في العقم الأولي هي مشكلة الهرمونات ففي حالة نقصانه أو زيادته يؤدي ذلك إلي عدم اكتمال عملية التبويض التي على أساسها يتم التلقيح فينتج عن ذلك تأخر حتى يتم العلاج اللازم الذي على إثره تكون الهرمونات دقيقة جدا تناسب مع ما تحتاجه البويضة لكي تتكون بويضة ناجحة وتسمح بنجاح التلقيح.

أيضا من أهم الأسباب انسداد قناة فالوب

إن قناة فالوب هي الطريق الموصل والمسئول عن وصول البويضة من المبيض إلى الرحم تستطيع أن نقول أنها المعبر الذي يسمح للبويضة المرور فيه عند إفرازها من المبيضين لتصل في نهايته إلى أن تكون في الرحم فإذا انسدت هذه القناة لأسباب عديدة منها التلوث أو إجراء عمليات جراحية سابقة في منطقة البطن فإن البويضة تفقد ذلك العبور الآمن وتفقد الطريق في ذلك الانسداد .

انسداد قناة فالوب هو حبس للبويضة  وبالتالي فشل  تام للتلقيح الذي ينتج عنه حدوث الحمل.

مشاكل الرحم

عندما تصل البويضة إلى الرحم فى طريقها وعبر قناة فالوب قد تواجه مشكلات فى الرحم أهمها الالتصاقات الرحمية التي تمنع انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم واكتمال عملية نمو الجنين أيضاً وجود أوراماً ليفية في الرحم يؤدي إلى عدم اكتمال الحمل ويساهم أيضاً في عدم حدوثه على الإطلاق في وجود تلك الأورام.

أيضاً هناك مشكلة انسداد عنق الرحم وهذا يكون بسبب عدم إفراز المادة المخاطية التي تساعد على حركة الحيوان المنوي وحتى وصوله إلى البويضة في قناة فالوب.

مشاكل الجسم الأصفر:

إذا وجد أيضاً اختلالات في إفراز الجسم الأصفر لدى المرأة فإن هذا يجعله لا يفرز كمية مناسبة بعد إتمام الإباضةفلا يستطيع الرحم تحمل البويضة المخصبة حيث إن إفرازات الجسم الأصفر بعد الإباضة كانت قليلة مما يجعله غير قادر على تحمل انغراز البويضة ويقوم بطردها.

ارتفاع هرمون الحليب:

ان ارتفاع هرمون الحليب أو البرولاكتين في جسم المرأة يعتبر أيضاً مسبباً هاماً من  مسببات تأخر الحمل الأول البرولاكتين هو هرمون يفرز من الغدة النخامية يرتبط بدورة الإرضاع لدى المرأة.

إن هرمون البرولاكتين يخفض تركيز الاستروجين عند المرأة وكذلك يخفض الرجل وكذلك ويخفض هرمون التستوستيرون لدى الرجل من هنا فان زيادته في الدم تؤدي إلى اختلالات في تبويض المرأة وربما توقف التبويض .

يختلف تركيز البرولاكتين في الدم قبل الحمل وبعده وقبل الدورة الشهرية وبعدها، بل يختلف تركيزه في اليوم الواحد لدى المرأة وفي الطبيعي يجب  أن يكون  هرمون الحليب مرتفعا لدى المرأة في حالات الحمل والرضاعةلكن إذا حدث أن ارتفع هذا الهرمون عند المرأة قبل الزواج أو في بداية الزواج فانه يسبب مشاكل في حدوث الحمل الأول  فارتفاعه يشكل عقبة في طريق التبويض.

البرولاكتين هرمون له وظائف متعددة في جسم المرأة والرجل وله آثار مختلفة إذا ازداد إفرازه أو قل المرأة التي ترضع يكون لديها فرط في برولاكتين الدم لذلك سمي هرمون الحليب فهو المسئول عن إدرار اللبن وقد يدر اللبن أيضاً قبل الحمل في حالة ارتفاعه.

هناك فتيات قد يعانين من ظهور سائل الحليب بسبب ارتفاع هرمون البرولاكتين، وهذا ما يحدث للمرأة التي تعاني من تأخر الحمل الأول بسبب هرمون الحليب فهو يضعف التبويض لديها وعلاج ذلك يكون عن طريق متابعة الطبيب المعالج الذي يتابع معكِ الهرمون ويستطيع السيطرة عليه ويجعله يفرز بالشكل الطبيعي الذي يضمن ظهور  البويضة الناضجة الكاملة الجاهزة للتلقيح وأن يوفر للرحم أيضاً استقراراً يجعل البويضة تنغرز فيه لتكمل رحلة حياتها.

مشاكل نفسية

تتحمل المرأة عبئاً نفسياً شديداً من القلق الذي يسهم بدوره في اختلالات هرمونية فالمرأة بعد الزواج لا تبحث إلا عن  حدوث الحمل وقد يسيطر عليها قلق التفكير في العقم أو الخصوبة أو عمر الخصوبة عندها، فربما أقلقها التأخير لودام سنوات طويلة وجعلها تشعر أن خصوبتها إلى انحدارتلك المشكلات التي تعاني منها وتكدر صفو حياتها الزوجية وإلحاح الأمومة لديها هذا القلق يسهم بشكل كبير كعرض نفسي قوي يؤدي إلى عدم إتمام عملية التلقيح الفسيولوجية حتى ولو كانت كل الأسباب مهيأة لذلك علمياً.

إن قلقك يفسد البويضة ويعطل التلقيح سيدتي حاولي أن تشغلي نفسك في أعمال أخرى فبعد أن تتناولي علاجك الطبي وبعد أن تكوني قد عبدت كل المشكلات لديك وأخبرك الطبيب أنه لا مشاكل في سبيل حدوث الحمل  كزوجين أتركي الأمر لله ولا تجعلي التفكير والقلق يفسد عليك حياتك ويسهم بدور آخر في تأخير الحمل.

إن أسباب تأخر الحمل الأول معروفة طبياً وبعد أن تتخطاها فلا مجال هنا الآن إلا  اللجوء إلى الدعاء مع عدم القلقعليكي  ان  تنشغلي بأمور أخرى تخص العمل أو الحياة أو ممارسة الهوايات ساعتها سوف يحدث الحمل وسوف يكون مفاجاة سارة لك حدثت أثناء  ما تجاهلها  فكرك وبعد عن التركيز فيها الحمل الأول هدية الخالق ترقبوها  دون جزع أو قلق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق