امراض الحمل

اعراض تسمم الحمل – اسبابه ومضاعفاته – مَن الأكثر تعرضاً لتسمم الحمل – كيفية الوقاية منه

تسمم الحمل هو أحد المخاطر التي تواجهها بعض النساء في فترة الحمل وتتسبب في ضرورة متابعة الطبيب بشكل دوري حتى لا تفقد الأم جنينها قبل اكتمال نموه  أو يؤثر تسمم الحمل على صحتها وحياتها أحياناً، ويمكن تشخيص إصابة الأم بتسمم الحمل في حالة ظهور الأعراض التالية:

  • ارتفاع ضغط الدم عن المعدلات الطبيعية ( 120/80).
  • وظهور ذلال في البول ( ارتفاع نسبة البروتين ) .
  • تضاعف الوزن بشكل ملحوظ وحدوث تورمات في القدمين واليد وإنتفاخات في الوجه.
  • ضلالات بصرية وعدم وضوح في الرؤية.

أسباب تعرض الأم الحامل للإصابة بتسمم الحمل

لم يكتشف الأطباء حتى الأن سبب ظاهري مؤكد للإصابة بتسمم الحمل تزامناً مع وصول عمر الجنين للأسبوع العشرين  بداية من اعراض الحمل، ولكن هناك بعض الأبحاث تشير لوجود الأسباب التالية :

  • خلل الأوعية الدموية.
  • خلل في الجهاز المناعي للأم.
  • مشكلات في طبيعة المشيمة التي تمد الجنين بالغذاء.
  • سوء تغذية الأم الحامل.
  • ارتفاع الضغط الغير مبرر.
تسمم الحمل
تسمم الحمل

 من هم النساء الأكثر تعرضاً للإصابة بفقدان الحمل بسبب تسمم الحمل

تعرفي أيضاً:  كيف تختارين طبيب مناسب لمتابعة الحمل

هناك بعض النساء اللاتي تظهر لديهن مؤشرات الإصابة بتسمم الحمل بشكل أكبر وهن :

  • النساء اللاتي يحملن في عمر مبكر قبل ال20 عاماً.
  • النساء اللاتي يحملن في عمر متأخر بعد سن الأربعين.
  • النساء المصابات بالسمنة المفرطة أثناء الحمل.
  • الحمل في توائم.
  • الإصابة بسكر الحمل.
  • النساء المصابات بضغط الحمل.
تسمم الحمل
تسمم الحمل

ما هي مضاعفات تسمم الحمل

  • من أخطر المضاعفات التي تواجه المرأة الحامل المصابة بتسمم الحمل هو فقدان الجنين خاصة إن كان وزن الجنين لا يزيد بل يتعرض لفقدان الوزن بشكل يومي بسبب نقص التغذية.
  • يتسبب تسمم الحمل في ضرورة تحفيز الأم على الولادة القيصرية ووضع الجنين في حضانة للمبتسرين لاستكمال نموه خارج الرحم.
  • إصابة الأم بأمراض القلب وتشنجات عصبية.
  • إصابة الأم بإضرابات في الكلي والكبد .
  • تكسير كرات الدم الحمراء مما يكون له خطر كبير على حياة الأم.
  • انفصال المشيمة عن الجنين وتوقف التغذية ووفاة الجنين إذا لم تتم الولادة المبكرة.

 تحاليل لابد القيام بها لتشخيص تسمم الحمل :

يطلب الطبيب المعالج من المرأة الحامل عدة تحاليل للتأكد من إصابتها بتسمم الحمل ومن هذه التحاليل  :

  • تحليل وظائف الكلي.
  • تحليل وظائف الكبد.
  • تحليل نسبة الذلال( البروتين) في البول.
  • أشعة تليفزيونية علي الجنين ثلاثية ورباعية الأبعاد لمتابعة نمو الجنين.
  • متابعة نبض الجنين وحركته.

 الوقاية من تسمم الحمل

لأن تسمم الحمل ليس له أسباب واضحة فمن الصعب الوقاية منه لأنه يحدث بشكل مفاجئ للأم الحامل ولكن هناك بعض النصائح العامة التي يجب مراعاتها أثناء الحمل منها :

  • تناول الطعام الصحي قليل الدسم وقليل الأملاح.
  • شرب كميات وفيرة من الماء يومياً.
  • الراحة وتناول مكملات الغذاء التي يذكرها طبيبك الخاص.
  • تجنب تعاطي المخدرات والكحوليات أثناء الحمل.

تأثير تسمم الحمل على الجنين

يقوم تسمم الحمل بالتأثير على الجزء الذي يقوم بنقل الغذاء والأكسجين من دم الحامل إلى جنينها، ولكن في حالة الإصابة بالتسمم فإن ضغط الدم المرتفع يقلل من عملية تدفق الدم من خلال الأوعية الدموية، وقد تفشل المشيمة في هذه الحالة من العمل بصورة صحيحة وهو ما يؤدي إلى انخفاض وزن الجنين عند ولاده وقد يصاب بمشاكل صحية أخرى.

في أغلب الحالات تطلب المشكلات الخاصة بالمشيمة ولادة مبكرة وذلك حرصا على سلامة الجنين، حيث أنه في بعض الحالات يؤدي تسمم الدم إلى وفاة الطفل في حالة ما إذا تأثرت المشيمة بشكل كبير.

طريقة الكشف عن تسمم الحمل

في حالة إذا ما قام الطبيب بتشخيص تسمم الحمل فسوف يقوم الطبيب المعالج بطلب عدد من الاختبارات الخاصة بالتأكد من وجوده في حالة وجود بعض الأعراض السابق ذكرها، منها

أولا: تحليل الدم

يقوم الطبيب بطلب عمل فحص دم شامل والذي يقوم بتحديد عدد خلايا الدم الحمراء والتي توجد في الدم، وكذلك تحديد عدد الصفائح الدموية لتحديد مستوى تجلط الدم، وكذلك فحص الوظائف الخاصة بالكلى والكبد.

ثانيا: اختبار الكرياتين

في حالة وجود نسبة كبيرة منه في الدم فإن هذا يعني وجود تسمم الحمل، ولكن لا يمكن أن يتم الاعتماد على هذا التحليل فقط.

ثالثا: اختبار البول

قد يقوم الطبيب بطلب بعض الاختبارات الخاصة بالبول للتأكد من وجود بروتين في البول ومعدل إفرازه.

علاج تسمم الحمل

في حالة ما إذا كانت الأم تعاني من وجود تسمم بسيط في الحمل، يتعرف الطبيب على السبب الذي أدى إلى ذلك وبعد عمل الفحوصات اللازمة يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية الخاصة بزيادة ضخ الدم وتدفقه ليتم توصيل الطعام إلى الجنين عن طريق المشيمة.

يقوم الطبيب المعالج بإعطاء حقنة للحامل لتساعد على اكتمال رئة الجنين تحسبا للولادة المبكرة.

هذا وقد تكلمنا باستفاضة عن أعراض التسمم في الحمل وأسبابه وما هي طرق الوقاية منه وأهمية معرفة هذا المرض مبكراً لسرعة علاجه، ونرجوا أن نكون قد وفقنا في تقديم الموضوع بشكل كامل فتابعينا مجدداً لتتعرفي على باقي أمراض الحمل وعلاجها وكيفية الوقاية منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى