امراض الحمل

علاج تأخر الحمل وأهم أسبابه

علاج تأخر الحمل تنتظره السيدة المتزوجة بفارغ الصبر لكي تُرزق بطفل سواء أكان ذكرا أم أنثي لإشباع رغبة الأمومة واكتمال شكل الأسرة وتحقيق الأهداف التي تسعى إليها هي وزوجها،ومع بداية الزواج تنتظر المرأة شهرياً أن تصير حامل بتأخر الدورة الشهرية ولكن في حالة قدوم الدورة تعاني المرأة من الاكتئاب وتتسائل عن أسباب تأخر الحمل لديها، وعلاج تأخر الحمل فتابعينا.

أسباب تأخر الحمل

قد يحدث تأخر للحمل مدة ليست بالبسيطة مما يستدعي القلق والتفكير في الأسباب المؤدية لذلك وقد يكون السبب الرئيسي هو تناول المرأة لحبوب منع الحمل مدة طويلة تأثر على الإنجاب بجانب عوامل أخرى مسئولة عن تأخير الحمل.

  • التقدم في العمر سبب هام في تأخر الحمل وعدم حدوثه من الأساس.
  • تعرض المرأة لعدد من عمليات الإجهاض.
  • تعرض المرأة للحمل خارج الرحم.
  • معاناة المرأة من وجود أورام ليفية تساعد في تأخر الحمل.
  • إصابة المرأة بمرض تكيس المبايض.
  • إصابة الحوض لدى المرأة بالإلتهابات.
  • القيام بعملية جراحية بالحوض أو البطن تؤثر في حدوث الإنجاب.
  • عدم الانتظام في موعد الدورة الشهرية.
  • الإصابة باضطرابات الغدة الدرقية.
  • أن تكون المرأة قد سبق لها الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً.
  • النقص في عدد الحيوانات المنوية.

علاج تأخر الحمل وأهم أسبابه

إذا تأخر الحمل عند المرأة فإن هذا يعتبر شيئا مقلقا جدا، وخاصة للسيدة التي لم تنجب ودوما تكون المرأة أكثر قلقا بسبب
التأخير وذلك لأن العمر الإنجابي للمرأة محدود جدا بعدها قد تفقد الخصوبة تدريجياً.
لكي يحدث الحمل يجب أن تكون الدورة الشهرية منتظمة جدا وتتكرر في نفس الموعد في كل شهر،ربما كان هذا هو مقياس الخصوبة التي تعرفه السيدات، يعتقدن أن انتظامها سوف يضمن سهولة في حدوث الحمل ولكن هذا لا يعتبر صحيحاً.

من االناحية الطبية فقد تكون الدورة الشهرية منتظمة فعلا لكن هناك عائق آخر يعيق حدوث الحمل وبالتالي يتأخر الإنجاب فماهي تلك الأسباب التي تعيق الحمل مع وجود انتظام الدورة الشهرية ؟

  • ربما يكون هناك عائقا يخص الزوج ووجد الأطباء أن مشاكل الرجل الإنجابية تعيق حدوث الحمل بنسبة 25 % من حالات التأخر.
  • التصاق الأبواق الناقلة للبويضات يسبب التأخير مع وجود انتظام الدورة الشهرية.
  • وجود التصاقات داخل الحوض أو البطن.
  • بسبب وجود تشوه خلقي في الرحم يمنع الحمل .
  • داء البطانة الرحمية المهاجرة تعيق الحمل.
  • مشاكل في عنق الرحم .

هذه هي الأسباب المعروفة التي تؤدي إلي تأخر الحمل ولعلاجها يجب علاج كل مشكلة على حدة وحسب احتياجات كل حالة كما أنه يجب أيضا معرفة موعد التبويض عن طريق حساب أيام التبويض لكي يكون الجماع في تلك الأيام بمعدل يوم بعد يوم لكي يترصد وقت خروج البويضة ويكون تلقيحها متاحاً.

أسباب تأخر الحمل بعد الإجهاض

قد تتعرض المرأة الحامل للإجهاض وتفقد جنينها لأسباب صحية أو لعدم اكتمال نمو الطفل أو ربما لمشكلات تعرض لها الطفل
أثناء الحمل تجعله يفقد حياته وتعتبر عملية الإجهاض هي من أشد العمليات التي يكون لها آثارا نفسية سيئة على الأم فليس من السهل أن تفقد الأم جنينها وأن تخسر تلك الأيام التي قضتها في معاناة الحمل لكنه في النهاية أمر الله ويجب التسليم له والرضا بكل شئ .

يحدث أحيانا أن يتأخر الحمل بعد الإجهاض وبعد أن تتدارك الأم صدمتها التي قد تصل معها إلى حد الاكتئاب فبعد أن تمر الصدمة بسلام تبحث المرأة عن تكرار التجربة كتعويض للخسارة التي تعرضت لها فتحاول أن تحمل لكنها تفاجأ أن الأمر أصبح
متعسرا وتظهر لها مشكلات تعيق حدوث الحمل وهذا بسبب عدة عوامل تجعل من الإجهاض سببا لتأخر الحمل بعده وهذه العوامل هي :

  • عدم تنظيف الرحم جيدا من آثار الحمل السابق .
  • حدوث عدوى فطرية في الجهاز التناسلي والمهبل بعد الإجهاض أو بسبب تلوث أثناء العملية.
  • إصابة الرحم بتليفات أو أورام حميدة.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الإجهاض  نتيجة اختلالات هرمونية.
  • حدوث نقص في الإباضة نتيجة الحالة النفسية للسيدة.

عزيزتي المرأة إن تأخر الحمل مشكلة أصبحت الآن ليست بالمعضلة فقد تعددت الحلول الطبية المساعدة التي استطاعت
التغلب على أغلب مشاكل تأخر الإنجاب فإذا تعرضتي لها فلا تقلقي أبداً.
لقد كثرت العلاجات الدوائية التي تعالج مشكلات التأخر وكذلك العمليات الجراحية التي تدخلت بشكل ناجح في سبيل تحقيق
أمومتك وإن لم يكن فهناك أيضا عمليات التلقيح الاصطناعي وأطفال الأنابيب التي أتاحت لأغلب السيدات تحقيق حلم الأمومة وعلاج تأخر الإنجاب .

تأخر الحمل بسبب أسباب نفسية

تأكدي سيدتي أن قلقك الزائد بشأن مشكلة تأخر الحمل ربما تكون عائقا محتملا وبنسبة كبيرة وراء تفاقم المشكلة أو استمرارها،كثير من السيدات لم يعانين من أي مشكلة عضوية تمنع الحمل لكن تأخر الحمل لديهن نتيجة لهذا القلق.

توقفي عن القلق وواجهي المشكلة بطريقة أكثر إيجابية فالعلاجات متوفرة والعلم متقدم جدا واستطاع طب النساء والتوليد وطب الصحة الإنجابية ومساعدة الإنجاب التغلب على أكثر تلك المشكلات فلا تدعي القلق يفرض سيطرته عليك ويجعلك تتعرضين أكثر لتأخر الحمل .

المرأة قد تتعرض للتأخر وهي لم تنجب أبدا في السابق وقد يكون التأخر بعد الطفل الأول أو الثاني وربما الثالث فليس هناك وقت محدد لحدوثه، لكن على الأغلب تغلب الطب على كل هذه المشكلات وأصبحت المرأة التي تبحث عن الإنجاب تحققحلمها حتى لو تأخر الحمل،موقع دليل المرأة الحامل يتعرض لكل هذه المشكلات في شتى الحالات تابعينا لتحظي باهتمام خاص ومتابعة جيدة .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق