نصائح الحمل

أعراض فترة التبويض – أسباب وعلاج إضطرابات التبويض

إن عملية الإباضة عند المرأة تبدأ بعد إنتهاء الدورة الشهرية تحديداً في اليوم الثاني عشر من أيام الدورة الشهرية ويكون هو الوقت المناسب لإقامة العلاقة الحميمة بين الزوجين حتي تكون فرص الحمل مهيئة أكثر، وسوف نعرض لكي في هذا المقال أعراض فترة التبويض فتابعينا.

الإباضة

المقصود بالإباضة هو خروج البويضة من أحد المبايض والتقاءها بالحيوان المنوي ويتم التلقيح ثم تذهب إلي قناة فالوب وصولاً إلي بطانة الرحم ويكون هذا بداية الحمل عند المرأة.

ما هو التبويض

التبويض هو مرحلة من مراحل الدورة الشهرية للأنثى، وهي عبارة عن إطلاق بويضة ناضجة من أحد المبيضين، حيث من الممكن إخصاب البويضة إذا اجتمع معها حيوان منوي أثناء حركتها إلى أسفل قناة فالوب.

وتحدث عملية التبويض تقريباً في منتصف الدورة الشهرية وذلك نتيجة سلسلة من التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة نتيجة وصول هرمون الاستروجين إلى أعلى مستوياته، ويتسبب هذا الإرتفاع بزيادة هرمون الملوتن أو الهرمون المنشط للجسم الأصفر وهو الذي يؤدي إلى حدوث عملية الإباضة خلال ٢٤إلي ٤٨ ساعة ولابُد من معرفة أن يوم الإباضة والأيام القليلة التي تسبقه ترتبط بأعلى نسبة في إحتمالية حدوث الحمل.

اقرئي أيضا: حاسبة ايام التبويض و اعراض الاباضة لدى المرأة

أعراض فترة التبويض

تترقب المرأة الراغبة بالحمل أعراض فترة التبويض حتي تزيد من فرصتها في عملية الإباضة وحدوث الحمل، فعند حدوث عملية التوبيض يعطي جسم المرأة الكثير من العلامات والأعراض التي توضح حدوث التبويض فمعرفة أيام التبويض تجعل المرأة تمارس العلاقة الحميمة في التوقيت المناسب حتي تهيء الفرص لحدوث الحمل.

ويختلف وقت حدوث التبويض من إمرأة إلي أخري، فقد يكون وقت حدوث الإباضة منتظماً في اليوم نفسه من كل دورة شهرية عند بعض النساء، أو يكون اليوم غير منتظم عند البعض الآخر، وتتفاوت الأعراض التي تظهر خلال فترة الإباضة من امرأة لأخري، لأنه لا تظهر علي جميع النساء نفس الأعراض، كما أن بعض النساء قد لا تظهر عليهن أي أعراض أو علامات تدل على حدوث الإباضة، ومن الممكن تلخيص الأعراض بشكل عام فيما يلي

الأعراض الشائعة

  • وجود تغير في درجة حرارة الجسم الأساسية لأنه في العادة تكون درجة حرارة الجسم ثابتة خلال الشهر، ولكنها تنخفض قليلاً مع إقتراب موعد حدوث الإباضة ويتبع هذا الإنخفاض إرتفاعاً طفيفاَ بمعدل نصف درجة تقريباً بعد حدوث عملية الإباضة مباشرة، ويُعد هذا التغير والإختلاف في درجات الحرارة مؤشراً من المؤشرات التي تدل علي حدوث الإباضة.
  • وجود تغير في سائل عنق الرحم، حيث تزداد إفرازات عنق الرحم في فترة الإباضة وتظهر بلون يشبه بياض البيض، وفي الغالب يكون يوم الإباضة هو اليوم الذي تلاحظ فيه المرأة نزول أكبر كمية من الإفرازات المخاطية.

الأعراض الأقل شيوعاً

وهي الأقل ظهورا عند النساء وتتلخص في

  • الشعور ببعض التشنجات والآلام الخفيفة في جانب واحد من الحوض وهو الجانب الموجود به المبيض المسؤول عن إخراج البويضة.
  • زيادة الرغبة الجنسية عند المرأة.
  • زيادة حدة بعض الحواس كالتذوق والسمع والبصر.

الأعراض الواضحة لحدوث التوبيض

  • إفرازات الرحم والمهبل مختلفة عن الإفرازات الطبيعية التي تحدث في أي وقت حيث تكون لزجة وتميل للون الأبيض وكثيفة.
  • تغيير ملمس الرحم ليصبح أكثر طراوة وأكثر ارتفاع.
  • المعاناة من ألم بالبطن ناحية منطقة المبايض وتنتهي هذه الآلام بعد انتهاء أيام التوبيض.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بصورة طفيفة.
  • الإحساس باعتدال المزاج خلال أيام التبويض من خلال معايشة راحة نفسية كبيرة.
  • الإقبال علي ممارسة العلاقة الحميمة بينها وبين زوجها لارتفاع الرغبة الجنسية لديها في هذا الوقت.
  • القدرة علي الشم والتذوق والنظر أكثر من الأحوال العادية.
  • نزول قطرات من الدم الخفيف وهذا طبيعي وقت زرع البويضة الملقحة.
  • المعاناة من انتفاخات بالبطن لامتلاءها بالسوائل.
  • المعاناة من ألم بمنطقة الثدي يستمر لفترة.
  • الشعور بالصداع الخفيف.

كيفية تحديد يوم التبويض

تقوم المرأة بحساب دورتها الشهرية من اليوم الأول في فترة الحيض حتي اليوم الأول في الدورة الشهرية التي تليها، وتمتد فترة الدورة الشهرية لحوالي من ٢٨-٣٢ يوماً عند معظم النساء، ولكنها من الممكن أن تكون أطول أو أقصر من ذلك. ومن الممكن حدوث الإباضة في أي يوم ما بين الأيام ١١-٢١من الدورة الشهرية ويجب العلم أن هذه الأيام مجرد معدل عام لمتوسط الوقت الذي تحدث فيه الإباضة وتختلف من إمرأة إلي أخري.

وتبقي البويضة نفسها حية لفترة تمتد من ١٢إلي ٢٤ ساعة وهذا هو الوقت الأنسب الذي تزيد فيه فرصة حدوث الحمل إذا توافرت الظروف المناسبة.

عوامل تؤثر في فرص التبويض

  • السمنة أو النحافة يؤثران بشكل كبير في عملية الإباضة، لذلك  يجب المحافظة على الوزن المتوسط لزيادة فرصة حدوث الحمل.
  • أن تتبع المرأة نظام غذائي صحي ومنتظم ويكون بمساعدة متخصص التغذية.
  • التوتر والقلق أو الإجهاد العاطفي يؤثر بالسلب علي عملية الإباضة لذلك يجب التدريب علي الإسترخاء وتقليل مقدار الإجهاد.
  • القيام ببعض التمارين الرياضية الصحية تحت إشراف متخصص متتبعة بنظام غذائي متوازن.

رُبما يُهمكِ : متى يحدث الحمل بالضبط – وما هو انسب وقت لحدوث الحمل

أسباب إضطرابات التبويض

تعتبر إضطرابات الإباضة هي عدم حدوث الإباضة بشكل منتظم أو عدم حدوثها علي الإطلاق، وهذا الإضطراب يُعد مسئولا عن ربع حالات العقم وصعوبة حدوث الحمل عند الأزواج وهذه الإضطرابات تحدث نتيجة وجود مشاكل في المبيض أو مشكلة في تنظيم الهرمونات التناسلية، وتتلخص أسباب إضطرابات التبويض فيما يلي

  • متلازمة تكيس المبايض ويُعد هذا هو السبب الأكثر شيوعاً للعقم عند النساء وتحدث هذه المتلازمة بسبب إختلال التوازن الهرموني مما يؤثر سلباً علي عملية حدوث الإباضة، وهناك أعراض تحدث لهذه الحالة غالباً مثل مقاومة الإنسولين، والسمنة،ونمو شعر زائد في الجسم والوجه وظهور حب الشباب.
  • إضطراب الغدة النخامية، فهناك نوعين من الهرمونات التي تنتجها الغدة النخامية هما المسئولان عن تحفيز عملية  الإباضة في كل شهر، وللعلم أن الإجهاد البدني أو النفسي الشديد، ووزن الجسم المنخفض أو المرتفع جداً يؤثران سلباً في إنتاج هذين الهرمونين وبالتالي فإنه يؤثر أيضاً علي عملية الإباضة.
  • الفشل المبكر للمبيض، ويعرف هذا الإضطراب بإسم القصور الأولي في المبيض وهو عبارة عن توقف إنتاج المبيض للبويضات الناضجة بشكل طبيعي وإنخفاض نسبة الإستروجين في الجسم قبل وصول المرأة لسن الأربعين وقد يكون ذلك ناتجاً عن أثر لعلاج كيميائي أو لوجود خلل جيني.
  • وجود فرط في هرمون البرولاكتين وهو المعروف بهرمون الحليب وهو يؤثر على نشاط الغدة النخامية وقد يتسبب فى فرط إفراز هرمون البرولاكتين وهو يقلل في إنتاج هرمون الاستروجين وقد يتسبب في العقم.

علاج إضطرابات التبويض

يعتمد علاج التبويض علي سبب الإضطراب أو علي المشكلة الصحية التي أدت إلي حدوث الإضطراب فمثلاً إذا كانت المرأة تعاني من تكيس المبايض فغالباً يقوم الطبيب بإجراء إختبار مستوي الهرمون التستوستيرون والإنسولين للمرأة لتشخيص الإضطراب وإختيار العلاج الأنسب للحالة، ويمكن علاج معظم الحالات لإضطرابات التبويض عن طريق تغيير نمط الحياة أو إستخدام بعض أدوية تنظيم الدورة الشهرية، أو بعض الأدوية المحفزة للخصوبة وهناك حالات قد يلجأ فيها الطبيب المختص إلى التلقيح الصناعي حتي يحدث الحمل.

نتمنى أن نكون قد قمنا بتوضيح كافة أعراض الإباضة، ويسعدنا أن تقومي بمتابعة كافة مقالاتنا التي تخص الحمل والولادة فتابعينا:) .

المصدر
Ovulation SymptomsWhat causes gas before your period?Your Fertility right time for sex

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى