امراض الحمل

اعراض سكر الحمل – مخاطره على الجنين  – كيف يتم اكتشافه – كيفية الوقاية منه

سكر الحمل هو أحد أشهر الأمراض التي تصيب الحوامل بدون سابق إنذار، مما يعرضهن لبعض المتاعب الصحية والحاجة لمتابعة مستمرة ودقيقة أثناء فترة الحمل، يصيب سكر الحمل نسبة 4% من الحوامل؛ بسبب نقص قدرة البنكرياس على توفير احتياجات الجسم من الأنسولين خلال فترة الحمل.

متى يظهر سكر الحمل وكيف يتم اكتشافه

عادة ما يطلب الطبيب في الأسبوع الـ 24 من الحمل ( الشهر الخامس) من المرأة الحامل أن تخضع لفحص نسبة السكر في الدم، ومنه يتم التعرف على إصابة الأم بسكر الحمل من عدمه؛ فهو مرض بلا أعراض أولية تنبئ بحدوثه ولكن يتم اكتشافه مع التحليل المستمر عن طريق جهاز تحليل السكر في العيادات أو الأجهزة المنزلية لكشف نسبة السكر.

وتشخص الأم بالإصابة بسكر الحمل إن كانت نتيجة تحليل السكر العشوائي أكثر من 140/مغم ويجب أن تعلمي عزيزتي المرأة أن سكر الحمل هو مرض عرضي أي أنه ينتهي بنهاية الحمل بخلاف مرض السكري الدائم الذي يصيب النساء والرجال بشكل عام.

سكر الحمل
سكر الحمل

 أسباب الإصابة بمرض سكر الحمل المؤقت

مرض السكر بشكل عام هو توصيف لعدم قدرة الجسم على تحويل الجلوكوز الناتج من عملية الهضم إلى طاقة؛ بسبب نقص كمية الأنسولين التي ينتجها البنكرياس.

 وقد تعددت أسباب الإصابة بسكر الحمل فأحرصي على تجنبها قدر المستطاع ليمر حملك بسلام :

  • ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ بشكل مفاجئ أثناء فترة الحمل.
  • الإصابة بمرض السكري قبل الحمل.
  • وجود تاريخ مرضي في عائلة الأم مع مرض السكر.
  • عمر الأم يتجاوز عمر35.
  • تعرضك للإصابة بسكر الحمل في ولادات سابقة.
  • ولادة طفل بوزن زائد  في حمل سابق يتجاوز وزنه الـ4كيلو جرام.
سكر الحمل
سكر الحمل

 ما هي اعراض سكر الحمل

اقرأى أيضاً على: اعراض تسمم الحمل – اسبابه ومضاعفاته – مَن الأكثر تعرضاً لتسمم الحمل – كيفية الوقاية منه

يمكنك ملاحظة بعض الأعراض التالية ووصفها لطبيبك عند الشعور بها :

  • الحاجة لشرب الماء بشكل متكرر.
  • التبول الزائد بشكل غير معتاد.
  • زغللة في العينين.
  • الاحساس بالمرض والإرهاق بشكل دائم.
  • كثرة التعرض لالتهابات مجرى البول والمثانة و التهابات المهبل.
  • كثرة القيء والشعور بغثيان مستمر.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ ، أو فقدان حاد للوزن أثناء الحمل رغم التغذية.

مخاطر واعراض سكر الحمل على الجنين

يتعرض الجنين لمخاطر عدة عند إصابة الأم بمرض سكر الحمل وتتلخص هذه المخاطر في :

مخاطر أثناء فترة الحمل والولادة :

  • إصابة الجنين بوزن زائد أثناء فترة الحمل، مما يلزم الطبيب المتابع للحالة بضرورة اللجوء للولادة القيصرية.
  • تلف في الأعصاب الطرفية والمخ.
  • مشاكل وصعوبات في التنفس.
  • اضطراب في عدد كرات الدم الحمراء.
  • أمراض القلب .
  • نقص حاد في نسبة الكالسيوم في الجسم.
  • معرض للإصابة بانخفاض حاد في نسبة السكر في الدم بعد الولادة مباشرة وأحياناً قد يتطور الأمر لإصابته بغيبوبة سكر.
  • بعض الأطفال يحدث لديهم مضاعفات بالغة الخطورة مثل تلف المخ مما يسبب تأخر النمو.
  • طفل الأم المصابة بسكر الحمل يكون أكثر عرضه للإصابة بالسمنة المفرطة في الكبر.
سكر الحمل
سكر الحمل

 الوقاية والعلاج من سكر الحمل :

 لكي تتفادى كل سيدة الإصابة بسكر الحمل عليها أن :

إتباع حمية مناسبة للحمل :

تتبع حمية غذائية مناسبة للمرأة الحامل طوال فترة الحمل بإرشاد ومتابعة من طبيبك الخاص، قائمة على تناول البروتينات والخضروات والألبان، وتبتعد الأم عن الدهون والسكريات والنشويات بكميات كبيرة.

قليل من الرياضة لا يضر :

بخلاف المزعوم أن المرأة الحامل لا يجب عليها بذل مجهود أو حركة، فإن القيام بممارسة رياضة بسيطة وغير عنيفة يجدد نشاط الجسم ويمنع الإصابة بعدد من مخاطر الحمل ومنها سكر الحمل ؛ فالسباحة واليوجا والمشي أمور لها أثار إيجابية في تقليل مخاطر الإصابة بسكر الحمل .

تناول عقاقير منظمة لنسبة السكر في الدم:

مع استمرار نسبة السكر في الدم في الارتفاع أثناء الحمل؛ يلجأ طبيبك لاستخدام عقاقير مخصصة  لتخفيض نسبة السكر للمرأة الحامل وهو الحل الأنسب لأكثر من 15% من النساء اللاتي يتعرضن للإصابة بسكر الحمل.

سكر الحمل

سكر الحمل يعد من أحد الأمراض التي تصيب السيدات الحوامل لأول مرة في فترة الحمل دون الإصابة به في وقت سابق، حيث أن قد يرتفع مستوى سكر الدم خلال الحمل ويختفي في الطبيعي بعد الولادة، ومن الممكن الإصابة به في كل مراحل الحمل، ولكن عادة قد يظهر أثناء الثلث الثاني أو الثالث من الحمل.

ويتم الإصابة بذلك المرض بسبب عدم قدرة الجسم على إنتاج كميات كافية لزيادة حاجتها من هرمون الأنسولين الذي يقوم بالمساعدة على التحكم في مستويات السكر في الدم، وقد يتسبب الإصابة به مشاكل للسيدة الحامل و الطفل خلال الحمل وبعد الولادة، فإذا تم الكشف عنه مبكرا فمن الممكن أن يتم التحكم به وتقليل مخاطره، وإلى الآن سبب الإصابة بذلك المرض غير معروف حتى الآن، ولكن من المحتمل أنه يكون له علاقة بالهرمونات التي تنتج بكميات كبيرة أثناء فترة الحمل وتساعد على الحفاظ على الحمل وتؤثر على المشيمة، حيث إن زيادة كمية الهرمونات مع مرور الوقت من الممكن أن يرفع مقاومة الأنسولين، ومن الممكن أن يتم التحكم به في أغلب الأحيان عن طريق تناول المرأة الحامل الأطعمة الصحية وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، ويجب على المرأة الحامل المصابة بسكر الحمل أن تأخذ أنسولين في بعض الحالات، ويجب أن تقوم المرأة بفحص مرض السكري بعد الولادة بمدة من 6 إلى 12 أسبوع، ثم كل من 1 إلى 3 سنوات، فمن الممكن أن يزول بعد الولادة بوقت قصير لدى معظم السيدات، ولكن في بعض الحالات قد يستمر مرض السكري من النوع الثاني.

الأطعمة التي يجب على المرأة الحامل أن تقللها أو تتجنبها لمرضى السكري

يجب على المرأة الحامل أن تتجنب أو تحد من تناول ذلك الأطعمة:

1-الحلويات: كالسكاكر، المخبوزات، البوظة.

2-الأطعمة الغنية بالدهون المتحولة والمشبعة، من هذه الأطعمة هي الأطعمة المقلية وغيرها.

3-الأطعمة الغنية بالصوديوم أو الملح.

4- المشروبات المحتوية على السكريات الإضافية، مثل: العصائر، المشروبات الغازية، مشروبات الطاقة، ومن الأفضل أن يتم استهلاك الماء بدلا منها، وكذلك استخدام بديل السكر لكل من القهوة والشاي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق