نصائح الحمل

نوع الجنين :كيفية معرفة جنس الجنين من المنزل

نوع الجنين ، تشتاق كل إمرأه منذ اليوم الأول التي تعرف فيه بحملها أن تعرف نوع الجنين الذي تحمله وسوف نتناول نوع الجنين تفصيليا في هذا المقال.

معرفة نوع الجنين

تنتشر عديد من الخرافات بين الناس وعلي مواقع التواصل الإجتماعي حول طرق معرفة جنس الجنين ويدعون أن الطفل الذكر يجعل بطن الأم منخفضا للاسفل والحمل ببنت يجعل الأم تشعر بالغثيان والقئ طوال اليوم ولكن تلك الخرافات لا يوجد لها أي أساس علمي . ولكن تقدم التكنولوجيا والعلم ساعد علي معرفة جنس الجنين بدقة عاليه ،وجنس المولود يتحدد منذ إلتقء الحيوان المنوي مع البويضة أي قبل معرفة الأم بوجود الحمل من الأساس حيث أن الحيوان المنوي الذي يحمل الكروموسوم واي يؤدي إلي الحمل بجنين ذكر ،والحيوان المنوي الذي يحمل الكروموسوم إكس يؤدي إلي الحمل بجنين مؤنث . ويبدو الذكر والأنثي متشابهين في أول ستة اسابيع من الحمل ثم تبدأ الإختلافات في الظهور بين الذكر والأنثي بين الأسبوع العاشر والأسبوع العشرين من الحمل.

نوع الجنين
نوع الجنين

طرق مؤكدة لمعرفة نوع الجنين

  • التصوير بجهاز الموجات فوق الصوتيه ويعد هذا التصوير من أكثر الطرق شيوعا لمعرفة نوع الجنين ويكون عادة بين الأسبوع الثامن عشر والأسبوع العشرين ويقوم الطبيب في هذا التصوير بمراقبة الجنين والإطمئنان علي نموه وسلامته ويعد هذا الإختبار من الإختبارات الدقيقه جدا ولكن هناك بعض الحالات التي يصعب فيها علي الطبيب معرفة جنس الجنين مثل وضع الجنين بطريقة يصعب فيها رؤية اعضاؤه التناسليه.

إختبار الحمض النووي الحر للجنين :-

وذا الإختبر لايكون الهدف الرئيسي منه معرفة نوع الجنين وإنما يقوم هذا الإختبار علي أساس معرفة إذا كان يعاني الجنين من بعض الأمراض الجينيه ، ويمكن أيضا معرفة جنس الجنين بدقة تصل الي ١٠٠%وذلك بواسطة معرفة وجود الكروموسوم واي من عدم وجودة.

ولكن هناك بعض الحالات لاينصح الطبيب بقيام هذا الإختبار مثل ان تكون الأم قد خضعت إلي عملية زرع نخاع عظمي أو تكون الأم حاملا بتوأم ،فقد تؤدي هذه العوامل إلي وجود خطأ في النتائج.

  • الإختبارات الجينيه:-

هناك إختبارات أخري تقوم علي أساس الحمض النووي الحر للجنين نفسه وتعد أكثر دقه من هذا الإختبار مثل إختبارات:

-إختبار فحص الزغابات المشيميه.

-إختباربزل السائل الأمينوسي.

وهذه الإختبارات قد تلحق خطرا بالأم أو بالجنين ولذا لاتقوم بإجرائها إلا في حالات محدده:-

-وقوع أحد المشاكل الجينيه في حمل سابق.

-تجاوز عمر الأم الخامسه والثلاثين .

-وجود تاريخ عائلي يؤكد الإصابه بأحد الأمراض الجينيه.

وبهذا المقال نكون قد أكدنا انه لاصحة لمعرفة جنس الجنين بالمنزل دون الإستناد إلي طرق علميه سليمه.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق