نصائح الحمل

متى يتم عمل اختبار الحمل بعد الإجهاض

العديد من النساء يعانوا بعد مرورهم بتجربة الإجهاض، خاصة على المستوى النفسي، مما يؤثر على الحمل المرة التالية بعد الإجهاض، وعادة يكون من الصعب الحمل بعد الإجهاض مباشرة، وذلك يكون سببه هو مشكلة صحية أو مشكلة نفسية تعاني منها المرأة، وهو السبب الأكثر انتشارا، فالمرأة تصبح بعد إجهاضها حزينة ومحبطة وخائفة من تكرار تجربة الحمل مرة أخرى، وذلك بسبب خوفها من حدوث الإجهاض مرة أخرى، وسوف نجيب معكي من خلال هذا المقال على متى يتم عمل اختبار الحمل بعد الإجهاض فتابعينا لتحصلي على الإجابة المؤكدة.

متى يتم عمل اختبار الحمل بعد الإجهاض

لا يوجد فترة محددة لكي يحدث فيها الحمل بعد الإجهاض وذلك في حالة عدم وجود مشكلة صحية ناتجة عن عملية الإجهاض في المرة السابقة، وفي كل الأحوال على المرأة انتظار بضعة أشهر لكي تسترجع صحتها النفسية والجسمانية مع استشارة الطبيب في كل الأحوال، أما في حالة وجود مشكلة صحية تعاني منها المرأة وحدث بسببها عملية الإجهاض، ولكن من الأفضل الانتظار لبعض من الوقت لكي يتم حل هذه المشكلة، وبعدها من الممكن أن يحدث محاولة في الحمل مرة أخرى، وذلك يتم تحت إشراف الطبيب.

اقرئي أيضا: تعرفي على أسباب نزيف الحمل ومدى خطورته على الحامل

أسباب الإجهاض

1-حمل المرأة لشيء ثقيل، وبالتالي عليها عدم حمل شئ ثقيل أثناء حملها فيما بعد.

2-حدوث عدوى للمرأة ويجب عليها الحرص بالاهتمام بصحتها العامة والتطبيقات.

3-عند القيام بعادات وسلوكيات خاطئة، مثل: شرب الكحول أو التدخين أو تناول الممنوعات، فعلى المرأة أن تتوقف عن التدخين وعدم تناول ممنوعات قد تضر بالحمل القادم وبصحة الجنين، وفي كل الأحوال على المرأة أيضا أن تستعيد صحتها وعافيتها وتوازنها النفسي، لكي تتمكن من الحمل مرة أخرى بصحة وعافية.

4-الحزن والتوتر من الممكن أن يكونوا سبب في الإجهاض، ويجب على المرأة أن تتخلص من كل أسباب التوتر قبل الحمل مرة أخرى حتى لا تتعرض للإجهاض.

الحمل الغزلاني

هو نوع من أنواع الحمل نادر الحدوث يحدث فيه نزول الدم خلال الأشهر الثلاثة الأولى ويكون في موعد الدورة الشهرية بالضبط، ويسمى بذلك لأن أنثر الغزال هو الوحيدة في الثدييات التي لا تنقطع عنها الدورة الشهرية خلال فترة الحمل، وذلك يؤدي إلى عدم شعور المرأة الحامل في الأشهر الثلاثة الأولى، ويعتبر ذلك خطر لأن من الممكن أن تتناول المرأة الحامل أدوية ممنوعة للحمل أو تتصرف كما لو كانت ليست حامل والتغير الواضح أن كمية الدم تكون أقل من الطبيعي بالنسبة لها، ويكون خفيف ولونه فاتح، وفي حالة ظهور هذه الأعراض تقوم المرأة باختبار الحمل للتأكد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى