نصائح الحمل

تعرفي على كيفية الحمل بولد

يرغب بعض الآباء في إنجاب ولد، ويبحث الكثير منهم عن كيفية الحمل بولد يتم تحديد جنس المولود في رحم الأم من خلال ملاحظة نمو أعضاءه التناسلية من خلال صور جهاز الموجات فوق الصوتية التي يعرف بالسونار، لا تتطور الأعضاء التناسلية للطفل بعد التقاء الحيوان المنوي مع البويضة، ولكن تحتاج إلى كثير من الأسابيع من بداية الحمل، ويتم الكشف عن الاختلاف في الأعضاء التناسلية ومعرفة جنس الجنين في المدة ما بين الأسبوع الـ18 والأسبوع الـ20 من الحمل، وبما يخص في المعلومات الوراثية فإن خلايا الذكور يكون لديها كروموسومات من النوع (XY)، أمّا خلايا الإناث فإنّها تحتوي على الكروموسومات من النوع . (XX)

كيفية الحمل بولد

1-تحديد موعد الإباضة

أثبتت الدراسات أن الحيوانات المنوية المؤنثة تبقى أقل من الحيوانات المنوية المذكرة، حيث أن الحيوانات المنوية المذكرة تصل إلى البويضة أثناء الساعات الأولى من الجماع، أما بالنسبة للحيوانات المنوية المؤنثة فقد تصل متأخرة للبويضة، فإذا تم الجماع في وقت الإباضة فيكون الاحتمال الأكبر هو الحمل في ذكر، وإذا تم الجماع قبل حدوث الإباضة بأيام قليلة فيكون الاحتمال الأكبر هو الحمل في أنثى، فيجب أن يتم تحديد التاريخ المتوقع للإباضة فيه ويتم المعاشرة فيها، ولكن في حالة أن يكون الزوجين ممتنعين عن الجماع أثناء هذه الأيام التي تكون قبل الإباضة بيوم وبعد مرور 3 أيام من يوم الإباضة للاحتياط فقط لعدم الحمل بأنثى.

2-الغسول ألحامضي

هذا الغسول يكون للمهبل وليس يكون للدم، لأن المهبل يعد وسطه حامضي بسبب مكوناته، وذلك يكون من أجل حماية المهبل من قتل البكتيريا والالتهابات ومحاربتهم، وقبل أيضا أن وسط المهبل عندما يكون قلوي بسبب استعمال غسول قلوي مثل مسحوق بيكربونات الصوديوم فمن الممكن أن تزداد معدل بقاء الحيوانات المنوية المذكرة به مما يجعل فرصة الحمل في ذكر أكبر، ولكن أثبتت الكثير من الدراسات الأخرى التي تعترض على ذلك، وتنفي العلاقة بين نوع الوسط في المهبل سواء كان قلوي أو حامضي وبين الحيوانات المنوية، وهذه الطريقة قد تؤثر جدا بالسلب على المهبل كما أنها تقوم بتغيير وسطه ألحامضي أيضا، وبالتالي تجعله أكثر أكثر عرضة لأنواع الالتهابات، ومهاجمة الفطريات.

جدير بالذكر أن الحمل بولد أو بنت يتحدد في الأساس من الزوج، وفي حالة الحقن المجهري قد يتمكن الطبيب في تحديد نوع الجنين حسب رغبة الآباء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق