نصائح الحمل

كيفية الحمل بتوأم

أثناء فترة الإباضة يقوم المبيض بإطلاق بويضة واحدة فقط شهريا عادة، فإذا تلقحت هذه البويضة بحيوان منوي فبذلك يتم حدوث الحمل، ويوجد بعض الحالات ينتج عن الإباضة إطلاق بويضتين منفصلتين فإذا تم تلقيحها ثم تزرعوا في الرحم نتج عن ذلك كيفية الحمل بتوأم ولكن في هذه الحالة لا يكون التوأم متطابق، وتكون الأجنة من نفس الجنس أو مختلفين الجنس، وذلك هي الحالة الأكثر انتشارا، ويوجد حالة أخرى هي إطلاق بويضة واحدة كالعادة، ولكن بعد تخصيبها بحيوان منوي تنقسم البويضة المخصبة إلى جزأين وبذلك يتم بذلك الحمل في توأم متطابق تماما، يحملان نفس الجينات ويكونان من نفس الجنس، والأم يمكنها معرفة حملها إذا كان في توأم أم لا من خلال الفحص بالموجات فوق الصوتية في فترة من 8:14 أسبوع من حدوث الحمل.

كيفية الحمل بتوأم

1- التلقيح الصناعي: يعتبر الإخصاب في المختبر هو ما يطلق عليه أطفال الأنابيب، وهذه هي أحدى أنواع التكنولوجيا التي تساعد في الإنجاب، وهذه التقنية تساعد النساء الذين يعانوا من مشاكل في الحمل، ولكن يتم وصف دواء لكي تزيد من معدل الخصوبة، ويتم استخراج البويضات من المرأة، ثم تلقح هذه البويضات بحيوانات منوية من الرجل في المختبر، ثم إعادة هذه البويضة المخصبة إلى رحم المرأة، ولكي تزيد من نجاح هذه العملية في الأغلب يتم إرجاع أكثر من بويضة مخصبة إلى رحم المرأة، وذلك تزيد من فرصة الحمل في توأم.

2- أدوية الخصوبة: يوجد بعض أنواع من الأدوية التي تقوم بزيادة معدل الخصوبة، وتقوم بالعمل على زيادة عدد البويضات التي تنطلق من المبيض في وقت الإباضة، وذلك يؤدي إلى ارتفاع احتمالية التلقيح لأكثر من بويضة في نفس الشهر، وبالتالي الحمل بتوأم، ومن أمثلة هذه الأدوية دواء كلوميفين.

 عوامل تزيد من فرصة الحمل بتوأم:

1- الوزن: النساء الذين يعانون من السمنة أي أن مؤشر كتلة جسمهن يبلغ حوالي 30كجم/متر مربع أو أكثر، تزيد بالنسبة لهم فرصة الحمل بتوأم عن النساء من لديهم وزن صحي، لأن هذه الدهون الزائدة تزيد من رفع مستويات هرمون الإستروجين، وهو الذي يؤدي إلى إطلاق أكثر من بويضة عند حدوث الإباضة.

2- الطول:يوجد دراسة أكدت على أن النساء التي يزداد طولهن عن المتوسط هما أكثر النساء عرضه للحمل في توأم، ولكن السبب في ذلك غير واضح، ومن إحدى النظريات التي تقوم بتفسير ذلك، هي أن التغذية الجيدة التي تتسبب في زيادة الطول من أسباب الزيادة في معدل الحمل في توأم.

3-  السن: في حالة زيادة عمر النساء عن 30 عاما، تزداد فرصة الحمل في توأم، وذلك قد يعود إلى ارتفاع هرمون المحفز للجريب، وهو الذي يرتفع بشكل طبيعي مع تقدم السم لدى النساء، فهو المسؤول عن تطور البويضات قبل إطلاقها.

4- العامل الوراثي: وجود توأمين متطابقين في تاريخ العائلة لا يزيد من فرصة الإنجاب بالتوأم، ولكن في حالة وجود توأمين غير متطابقين في تاريخ العائلة تقوم بزيادة الفرصة في الحمل بتوأم وتصبح النسبة أعلى في حالة وجود التوأم من جانب الأم والأب معا، الدور الوراثي إذا كان من الزوجة وكان لديها أخوة توأم تكون أكثر عرضة للحمل بتوأم، لأن تصبح عملية احتمال إباضة لأكثر من بويضة في الدورة الواحدة أعلى من غيرها، ولكن في حالة الدور الوراثي كان من جانب الزوج فتكون احتمالية التلقيح لحيوانات المنوية أعلى لأكثر من بويضة، وبالتالي يمكن حدوث حمل متعدد.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق