وسائل منع الحمل

كبسولة منع الحمل تحت الجلد آمنة وتناسب جميع السيدات

كبسولة منع الحمل المعروفة بالامبلانون; هي إحدى الوسائل الهرمونية المستخدمة لمنع الحمل لمدة تصل إلى 3 سنوات؛ بنسبة نجاح تتخطى الـ 99%، وهي نسبة عالية جداً للتأكد والشعور بالأمان من عدم حدوث الحمل خلال هذه الفترة، بعد حقنها في الكتف، وفيما يلي عرض لأهم فوائد وأضرار كبسولة منع الحمل، وما هي الفترة التي يمكنك استخدامها بها؛ وكثير من المعلومات التي يمكنك متابعتها فقط على موقع دليل المرأة الحامل لمتابعة كل ما يخص المرأة الحامل.

المواد الفعالة في كبسولة منع الحمل

تتكون كبسولة منع الحمل من هرمون البروجيستيرون الذي يتم إفرازه في دم المرأة بصورة دقيقة ونسبة ضئيلة للغاية كل 24 ساعة، لكي يمنع حدوث الحمل خلال فترة 3 سنوات، وذلك لأنه يعمل على منع تكوين بويضة صالحة للتخصيب خلال تلك الفترة، وتشكل الكبسولة أيضاً عازل مخاطي في بداية عنق الرحم يمنع اختراق السائل المنوي المحمل بالحيوانات المنوية للرحم، بالإضافة إلى تقليل سمك البطانة الرحمية المسئولة عن غرس البويضة بعد التلقيح، ولهذا تعد من أفضل وسائل منع الحمل.

"<yoastmark

 

قد يهمك: ما هي وسائل منع الحمل 

أهم ما يميز كبسولة منع الحمل الهرمونية

  • نسبة نجاح كبيرة في منع الحمل والتخصيب (99%).
  • تمنع حدوث الحمل بشكل كامل بعد غرسها في الكتف بأسبوع واحد فقط وحتى 3 سنوات.
  • تمنع إصابة المرأة بالتهابات المهبل والحوض.
  • يمكن استخدامها في حالة صعوبة الالتزام بتناول حبوب منع الحمل في أوقات محددة، أو بسبب وجود عوائق مرضية.
  • تحمي المرأة بعد سن الثلاثين من الإصابة بسرطان الرحم.
  • تستطيع المرأة أن تعود للحمل مرة أخرى بعد مرور 3 سنوات، ويصبح التبويض منتظم مرة أخرى بعد 21 يوم من إزالة كبسولة منع الحمل.
  • تكلفتها المادية تكاد تكون منعدمة خاصة أنه يتم تركيبها مرة واحدة فقط خلال الـ 3 سنوات، بعكس حبوب منع الحمل التي لابد من شرائها شهرياً.

كبسولة منع الحمل والدورة الشهرية

  • كبسولة منع الحمل هي وسيلة ناجحة لتقليل عدد أيام الدورة الشهرية، وتقليل النزيف الناتج عنها، وأشار الأطباء أن كثير من الدراسات والأبحاث عنها تؤكد أنه 20 % من النساء المستخدمات لها قد توقفت لديهن الدورة الشهرية.

موانع استخدام كبسولات منع الحمل تحت الجلد

هناك بعض الحالات التي تُمنع بها المرأة من استخدام هذا النوع من موانع الحمل، ومن تلك الحالات نذكر ما يلي:

  • وجود قصور في القلب والأوعية الدموية.
  • وجود خلل في وظائف الكبد والكلى.
  • تعرض المرأة أو أحد النساء في عائلتها (الأم – الأخت – الجدة -.. إلخ) لخطر الإصابة بسرطان الرحم أو الثدي.
  • تعرض المرأة للإصابة بنزيف المهبل، بدون تشخيص دقيق لمعرفة سبب النزيف.
  • ارتفاع الضغط المرضي.
  • إصابة المرأة بجلطات.

طريقة تركيب كبسولة منع الحمل

بعد التوجه لطبيب النساء والتوليد، يتم حقن المرأة بكبسولة منع الحمل خلال وقت قصير جداً، فلا يستغرق الأمر سوى ثواني معدودة، فهي ليست عملية جراحية بالمعنى المعروف، ويتم الحقن بواسطة أدوات معقمة في الجزء الداخلي ليد المرأة أعلى المرفق، ويتم تركيبها للمرأة المرضعة بعد الحمل بشهر ونصف تقريباً، وللمرأة الغير مرضعة في أول 5 أيام من بداية الدورة الشهرية، ويمكن تركيب الكبسولة لمنع الحمل بعد الولادة مباشرة إذا لم تكن الأم تقوم بإرضاع طفلها رضاعة طبيعية

.

"<yoastmark

قد يهمك: حبوب منع الحمل بين الفوائد والأضرار 

أضرار كبسولة منع الحمل (الامبلانون)

وبخلاف أهميتها وفوائدها الكبيرة لمنع الحمل، تسبب هذه الكبسولة مانعة الحمل بعض الأضرار والأعراض الجانبية للمرأة مثل:

  • خلل في الدورة الشهرية وربما انقطاعها الكامل.
  • تقلبات حادة في الحالة النفسية للمرأة.
  • قيء وغثيان خاصة في بداية تركيبها.
  • إصابة المرأة بنزيف متكرر بشكل متقطع في بداية تركيب الكبسولة، وسرعان ما يزول مع الوقت.
  • زيادة الوزن، وهو أحد الأعراض التي تؤرق كل سيدة مقبلة على استخدام موانع الحمل بشكل عام، ويمكن حل تلك المشكلة باللجوء إلى تنظيم الغذاء، وتناول أطعمة صحية لا تحتوي على النشويات والدهون.
  • ألم في الثدي.

كيفية إزالة كبسولة منع الحمل؟

  • بعد مرور 3 سنوات كاملة عليكِ سيدتي مراجعة طبيبك الخاص لإزالة كبسولة منع الحمل، ويتم ذلك عن طريق حقن مكان الكبسولة بمخدر، وإحداث شق بسيط لاستخراجها بواسطة أجهزة ومكان معقم وآمن.

كبسولة منع الحمل فوائدها واضرارها

  • تمتاز كبسولة منع الحمل أنها ذات فاعلية كبيرة في قيامها بمنع الحمل بنسبة تصل إلى 100 بالمائة، وذلك خلال أسبوع فقط من البدء في استخدامها، كما أنها تعتبر ذات سعر مناسب بالمقارنة بحبوب منع الحمل التي يستخدمها الكثير من النساء.
  • تستمر فاعلية هذه الوسيلة إلى ثلاثة سنوات كاملة وذلك دون أن تحتاج السيدة إلى استخدام وسيلة أخرى لمنع الحمل، كما أنه يمكن إزالتها بسهولة، في حالة الرغبة في حدوث حمل، كما أنها مفيدة للسيدات اللاتي يعانين من الحيض، حيث أن استخدامها يعمل على التقليل من كمية دم الحيض، وكذلك تقليل الآلام التي تصاحبها، يذكر أن السيدات يستعدن قدرتهم للخصوبة كلياً بعد مرور ثلاثة أسابيع فقط من إزالة الكبسولة.

أضرار كبسولة منع الحمل

على الرغم من أن الكبسولة لها الكثير من المزايا، إلا أن بعض الأطباء يعتبرونها سلاح ذو حدين، وقد أشاروا إلى أن استخدامها قد يؤدي إلى عدد من الأضرار، ومن أهمها عدم انتظام الدورة الشهرية لدى بعض النساء، وكذلك قد يصاب بعضهم بحساسية، ليس هذا كل شيء ولكن قد تظهر لدى بعض السيدات حب الشباب في الوجه وهو ما لا يفضله الكثير منهن، وهناك العديد من الأضرار الأخرى، نذكر منها ما يلي:

  • قد يؤدي استخدامها إلى حدوث اضطراب في مواعيد الدورة الشهرية.
  • قد تنزل على السيدة التي تقوم بتركيبها بقع دم في أيام متفرقة من الدورة.
  • يسبب استخدام هذه الكبسولة ظهور حب الشباب لدى حوالي 13 بالمائة من الحالات التي تقوم باستخدامها.
  • قد تتسبب في شعور السيدات بآلام في الثدي، وقد تصاب المرأة في بعض الحالات بالتهابات في البلعوم.
  • قد يحدث زيادة بسيطة في الوزن لدى السيدات اللاتي يقمن باستخدامها.
  • لا ينصح باستخدام هذه الكبسولة في حالة الإصابة بضغط الدم المرتفع.
  • لا توفر هذه الطريقة حماية من الأمراض التي تنقل عن طريق الممارسة الحميمة، كالاتهاب الكبدي والإيدز.
  • قد يحدث كسر لجزء من الكبسولة خلال تركيبها أو إزالتها.
  • قد يحدث حركة لكبسولة منع الحمل من مكان زراعتها بعد الانتهاء من وضعها.
  • قد يتسبب زراعة كبسولة منع الحمل في بعض الحالات إلى إصابة السيدة بحساسية مفرطة.
  • يجب ألا يتم استخدامها في منع الحمل إلا بعد مرور 21 يوماً من الولادة، وذلك للتقليل من حدوث الجلطات.

كبسولات منع الحمل

يشير أطباء النساء والتوليد أن كبسولات منع الحمل هي عبارة عن كبسولة يتم تركيبها تحت الجلد، وهي عبارة عن هرمون البروجسترون، وتستمر فاعليتها لثلاثة سنوات، ويمتاز هذا النوع من وسائل منع الحمل أنه ليس مثل اللولب، حيث أنها لا تسبب آلام في الظهر أو آلام مهبلية، ويتم إزالته عند الرغبة في حدوث حمل، دون وجود أية عوائق.

تعتمد هذه الكبسولة في عملها على القيام بمنع حدوث التبويض وذلك عن طريق زيادة سماكة المخاط المتواجد في عنق الرحم، وهو ما يعمل على غلق الرحم والعمل على منع مرور الحيوانات المنوية، كما أن هذه الكبسولة تعمل على ترقيق الأنسجة التي تبطن جدار الرحم مما يمنع عملية زرع البويضات المخصبة.

شكل كبسولات منع الحمل

تبدو الكبسولة المعروفة باسم نكسبلانون، أو إمبلانون، على هيئة أعواد رفيعة صغيرة، تقريباً في حجم أعواد الثقاب، والواحدة منها يتم زراعتها تحت الجلد في الناحية الداخلية للذراع، وبعدها تبدأ الكبسولة في إفراز البروجستين، وهو الهرمون القائم على منع حدوث الحمل، وتركيب كبسولات منع الحمل يتطلب الذهاب للطبيب المختص، فهو يقوم بتخدير مساحة بسيطة من الذراع، وبعدها يستخدم أداة مخصصة لزراعة الكبسولة تحت الجلد.

اقرأ المزيد: مراحل تطور الجنين منذ بداية الحمل حتى الولادة

هل زراعة كبسولات منع الحمل مؤلمة؟

زراعة الكبسولة يستغرق دقائق معدودة تقريباً، وخلالها لن تشعرين بأي ألم، وذلك بسبب المخدر الموضعي المستخدم بواسطة الطبيب، ولكن المرأة قد تشعر بالحكة في هذه المنطقة بعد انتهاء مفعول المخدر،
وهو يزول بشكل تلقائي بعد فترة بسيطة جداً، كما يمكنها أن تشعر بالتورم والألم البسيط لأيام قليلة بعد زراعة الكبسولة،
لكن طبيبك الخاص سيخبرك بطريقة العناية بالمكان المحيط بالكبسولة، وكيفية التعامل معها في الأيام التالية لزراعتها.

الجماع وكبسولات منع الحمل

كما ذكرنا أن فاعلية كبسولة منع الحمل تبدأ بعد حوالي 7 أيام من زراعتها، لذلك ننصحكم عند الجماع خلال هذا الأسبوع،
لابد من استخدام إحدى الوسائل الأخرى لمنع الحمل المؤقتة، وهي متعددة وكثيرة، مثل :(الواقي الأنثوي، الواقي الذكري،
الأقراص المهبلية، وغيرهم)، وذلك حتى نضمن ألا يحدث حمل خلال الأيام السبعة، ولكن بعد مرور هذه الأيام فممارسة الجماع يكون آمن حتى انتهاء مفعول الكبسولة، وهذه الوسيلة في منع الحمل لا تحمي من انتقال الأمراض الجنسية بين الزوجين.

ثمن كبسولة منع الحمل

تعتبر الكبسولة ضمن الوسائل الاقتصادية، نتيجة لانخفاض سعرها مقارنة بتكلفة الاستخدام المنتظم للحبوب التي تمنع الحمل، وبالرغم من اختلاف سعرها الذي يمكن أن يصل لمئات الدولارات في العديد من الأماكن،
إلا أنها متواجدة في وحدة تنظيم الأسرة بالمجان.

في النهاية تحدثنا عن كبسولة منع الحمل، والمواد الفعالة بها، وأهم ما يميز هذه الكبسولة، وعلاقتها بالدورة الشهرية،
وموانع استخدام الكبسولة، وطريقة تركيبها، وأضرارها، وكيفية إزالتها، وشكل هذه الكبسولة، وهل هي مؤلمة أم لا،
وعلاقتها بالجماع، وسعرها أيضاً، ونتمنى أن ينال المقال على اعجابكم.

 

المصدر
حبوب منع الحملحبوب منع الحمل المركبة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى