نصائح الحمل

تعرفي على أهمية الدورة الشهرية المنتظمة

تتبع الدورة الشهرية قد يساعد على فهم ما هو طبيعي بالنسبة للمرأة ووقت التبويض وتحديد التغيرات المهمة، مثل العادة الشهرية فائتة أو التعرض لنزيف حيضي غير متوقع، وعلى الرغم من أن حالات عدم انتظام الدورة الشهرية لا تكون خطير في العادة، ولكن قد يدل على حدوث مشاكل صحية في بعض الأوقات، الدورة الشهرية أو ما يطلق عليها العادة الشهرية في بعض الأحيان أنها سلسلة من التغيرات الشهرية التي تحدث في جسم المرأة استعدادا لاحتمالية حدوث الحمل، ففي كل شهر قد تنطلق بويضة واحدة من أحد المبيضين، وهذه العملية تسمى بعملية التبويض أو الإباضة، وفي ذلك الوقت قد تجهز التغيرات الهرمونية الرحم للحمل، وفي حالة حدوث التبويض ولم يتم تخصيب البويضة بحيوان منوي يتم خروج بطانة الرحم من خلال المهبل، وهذه هي الدورة الشهرية، وسوف نقوم معكي باستعراض مدى أهمية الدورة الشهرية المنتظمة للنساء تابعينا.

الدورة الشهرية المنتظمة

قد يتم حساب عملية الحيض من أول يوم في دورة واحدة إلى أول يوم في الدورة التالية، وقد لا يكون نفس الأمر متماثل لدى جميع النساء، وقد يحدث أيضا نزول دم الحيض بعد كل 21 إلى 35 يوم ويستمر من يومين إلى 7 أيام أي أسبوع، وأثناء السنوات القليلة الأولى بعد بداية الحيض، يكون حدوث الدورات الشهرية لمدة أطول أمر منتشر

ومع ذلك قد تقصر مدة الدورات الشهرية وتصبح أكثر انتظاما مع تقدم المرأة في العمر، وقد تصبح العادات منتظمة، حيث أنها قد تستغرق نفس المدة في كل شهر أو تصبح غير منتظمة، وقد تكون خفيفة أو شديدة ومؤلمة أو خالية من الألم طويلة أو قصيرة، ورغم ذلك قد تعتبر طبيعية، وبمعنى أصح أن كلمة طبيعي تعني أنه طبيعي بالنسبة للمرأة، ويجب أن تضع المرأة في حسبانها أن استخدام أنواع معينة من وسائل منع الحمل مثل حبوب منع الحمل للدورة تكون ممتدة وسوف يغير من نظام الدورة الشهرية، فيجب على المرأة أن تتحدث مع الطبيب المختص عما تتوقع حدوثه.

اقرئي أيضا: طريقة تحديد موعد الدورة الشهرية

تأثير انتظام الدورة الشهرية على فرصة الحمل

انتظام الدورة الشهرية لدى السيدات قد تزيد بشدة من فرصة الحمل لديها، وذلك بسبب انتظام التبويض الشهري وعدد أيامه، وسوف تكون النسبة أعلى في التقاء الحيوان المنوي بالبويضة الأنثوية مرة كل شهر، على عكس صاحبة الدورة الغير منتظمة، والتي لا تعرف بدقة على مواعيد تبويضها إضافة إلى إمكانية إصابتها بمشكلة مرضية قد أدت إلى عدم انتظام الدورة الشهرية والتي قد تقلل في فرص حدوث الحمل.

تابعي معنا كافة المقالات الخاصة بنصائح الحمل وتحديد المواعيد المناسبة للتبويض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى