امراض الحمل

اعراض الالتهابات التي تمنع الحمل

اعراض الالتهابات التي تمنع الحمل انتشرت في الآونة الأخيرة،  فالالتهابات  تؤثر على وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم، حيث تقوم البكتيريا الموجودة فى المهبل بقتل الحيوانات المنوية فور دخولها،
لذلك فإنها  تسبب منع الحمل ويجب الكشف عنها لأخذ العلاج المناسب لها من الطبيب المختص حيث أن الالتهابات المهبلية من أكثر الأشياء التي تزعج المرأة وتؤثر على حياتها الزوجية حيث يوجد الكثير من الالتهابات المهبلية التي تنتقل بالاتصال الجنسي وهو ما يضر الزوج أيضًا،
وتسبب مشاكل بين الزوجين حيث تشعر المرأة بالآلام أثناء العلاقة الحميمية مما يؤدى إلى فقدان الزوجين لمتعة العلاقة الزوجية.

اعراض الالتهابات التي تمنع الحمل
اعراض الالتهابات التي تمنع الحمل

اقرأ المزيد : متي يبان نوع الجنين إذا كان ولد أم أنثى

انواع الالتهابات التي تمنع الحمل:

 

  • الالتهابات المهبلية:

تأثير الالتهابات في منع الحمل كبيرة، حيث تعتبر الالتهابات المهبلية من أشهر أنواع الالتهابات المنتشرة بين النّساء، حيث تسبب أعراض الالتهابات التي تمنع الحمل  آلام شديدة خلال ممارسة العلاقة الحميمة لذلك تقلل من فرص حدوث الحمل حيث تسبب إزعاج وتوتر وحكة شديدة و ملاحظة إفرازات بيضاء اللون وكريهة الرائحة.

وتقوم الالتهابات بمنع وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم، حيث تقوم البكتيريا الموجودة فى المهبل بقتل الحيوانات المنوية فور دخولها، لذلك  فتسبب منع الحمل ويجب الكشف عنها لأخذ العلاج المناسب لها  من الطبيب المختص.

  • الالتهابات الفطرية:

إن الالتهابات الفطرية تنتقل عن طريق العدوى من الجهاز الهضمي أو أثناء العلاقة الحميمة من الزوج.

وتحدث الإصابة نتيجة ضعف المناعة عند المرأة مما يجعل من السهل عليها التقاط العدوى بسبب استخدام الواقي الذكري بكثرة أثناء العلاقة الزوجية، أو استعمال الفوط الصحية غير المعقمة لفترة طويلة.

هذه الالتهابات قد تؤدي إلى ظهور اعراض الالتهابات التي تمنع الحمل لذلك يجب أخذ العلاج للتخلص من العدوى بعد إجراء بعض الفحوصات الطبية اللازمة.

  • الالتهابات في مجرى البول:

ينتج هذا النوع من الالتهابات نتيجة انتقال البكتيريا الضارة من المهبل إلى المسالك البولية، ويؤدي إلى الشعور بحرقة دائمة أثناء التبول وبعدها بالإضافة إلى الآلام التى تحدث فى منطقة البطن السفلى وكلا الجانبين.

لكت تأثير التهاب المجرى البولى على منع حدوث الحمل حيث لم يتم إثبات أن الالتهابات في مجرى البول تمنع حدوث الحمل أو لا، ولكن العامل الذى يؤثر على منع الحمل  هو عدم المقدرة على ممارسة العلاقةالزوجية نتيجة الآلام التي تنتج  أثناء الممارسة والتي لا تستطيع المرأة تحملها.

أعراض الالتهابات التى تمنع حدوث الحمل:

  • ألم في منطقة المهبل.
  • ألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
  • جفاف المهبل.
  • إفرازات مهبلية غير بيضاء.
  • ألم أثناء التبول.
  • تتورم في الأعضاء التناسلية الأنثوية.
  • تؤثر الالتهابات المهبلية على الحمل ، حيث أنها تسبب في تأخر الحمل وتؤثر على صحة الأم والجنين أثناء فترة الحمل.

اقرأ المزيد: حساب الحمل بالهجري بدقة

انتقال العدوى للرجل

تؤثر الالتهابات المهبلية التى تعانى منها المرأة  أثناء ممارسة العلاقة الزوجية مما يؤدي إلى التهاب القضيب.

ومن الممكن أن تؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية نفسها.

وفي هذه الحالة يحتاج الرجل إلى علاج للتخلص من تلك العدوى و علاج لحل مشكلة ضعف إنتاج الحيوانات المنوية.

اعراض الالتهابات التي تمنع الحمل
اعراض الالتهابات التي تمنع الحمل

الالتهابات و طبيعة المهبل:

عدم علاج الالتهابات المهبلية تؤثر على طبيعة المهبل والإفرازات الطبيعية التي يفرزها المهبل حيث تعمل تلك الإفرازات على المحافظة على صحة المهبل.

الالتهابات و جفاف المهبل:

من الممكن أن تسبب الالتهابات المهبلية إلى حدوث جفاف مزمن في منطقة المهبل، مما يؤدى إلى الألم الدائم في هذه المنطقة مما يؤثر على العلاقة الحميمية مما يقلل من حدوث الحمل.

الالتهابات والرحم:

من الممكن إصابة الرحم أن الالتهابات تمتد حتي تصل إلى الرحم، وتتسبب في إصابة الرحم بعدوى بكتيرية، و يحتاج علاج الرحم إلى علاج طويل الأمد مما يؤثر على حدوث عملية تخصيب البويضة.

نصائح للوقاية من التهابات المهبل

ينصح الأطباء باتباع عدة نصائح للوقاية من التهابات المهبل ومن هذه النصائح:

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن.
  • تغيير الملابس الداخلية مرتين يوميًا.
  • ارتداء الفوط الصحية اليومية المصنوعة من القطن و خاصة خارج المنزل.
  • التخلص من الشعر الزائد دائما حتى لا تنمو البكتيريا.
  • استخدام الدش المهبلي حتى تحصل على مهبل صحي.
  • عند الإصابة بالالتهابات المهبلية يجب عدم ممارسة العلاقة الحميمة حتى لا تزيد الالتهابات، وحتى لا تقوم بنقلها إلى الزوج.
  • عند حدوث تغيير في لون وشكل وسمك الافرازات المهبلية يجب استشارة الطبيب المختص.
  • يجب استشارة الطبيب إذا تكرر الالتهابات المهبلية، لفحص السبب وتناول العلاج

هل الالتهابات المهبلية تمنع حدوث الحمل؟

نعم تمنع الالتهابات المهبلية حدوث الحمل، حيث أن الالتهابات المهبلية تمنع وصول الحيوانات المنوية إلى داخل الرحم.

كما تقوم بقتل الحيوانات المنوية قبل وصولها إلى البويضة والتي تصل من خلال المهبل إلى الرحم.

حيث تكون الإلتهابات المهبلية هي عدوي تصيب جدار الرحم، وقد يختلف لون الالتهابات فيوجد لون الأبيض الذي يكون لزج.

ولكن إذا تحولت الإفرازات إلى اللون الأصفر أو الأخضر فهذا يدل على وجود عدوى شديدة ويجب إستشار ة  الطبيب المختص.

إن بعض النساء لم تتوقع وجود التهابات لديها وهي في الأساس التي تعوق الحمل عندها لأنها تعمل على قتل جميع الحيوانات المنوية أثناء سيرها إلى البويضة وتخصيبها في جدار الرحم.

اقرأ المزيد: طريقة استخدام الجدول الصيني

 أسباب الإصابة بالالتهابات المهبلية:

  • التهابات المسالك البولية

من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالالتهابات المهبلية هي البكتيريا والميكروبات التي تصيب المسالك البولية، وبذلك تنتقل إلى المهبل.

ومن الأسباب التي تكون السبب الرئيسي فى الإصابة  بالبكتيريا هي استخدام بعض مواد كميائية مثل الصابون أو العطور أو معطرات الغسيل مما يسبب الإصابة بالتحسس أو التهييج.

  • ضعف جهاز المناعة

نتيجة وجود خلل أو ضعف في جهاز المناعة  عند المرأة فيقوم بالتأثير بنسبة عالية على مقاومة البكتيريا والفطريات التي تصيب الجهاز التناسلي للمرأة، وبالتالي تحدث إصابة المهبل بالالتهابات والفيروسات المعدية التى تسبب الألم والحرقان.

  • الإصابة بالأمراض الجنسية

من أشهر الأسباب التي تؤدى إلى الإصابة بالالتهابات المهبلية الحادة هي  الإصابة بالأمراض الجنسية الخطيرة ومن أهمها مرض الهربس التناسلي، ومرض السيلان الجنسي، ومرض الكلاميديا أو المتدثرة، مرض المشعرات، ومرض الثآليل التناسلي.

كيف تؤثر الالتهابات على فرص الحمل؟

عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية التى لم تعالج ليست السبب الدقيق للعقم عند النساء، ولكن هي تلعب دور غير مباشر في حدوث مضاعفات تؤدى إلى منع حدوث الحمل بالطرق التالية:

  • في حالة إصابة المرأة بعدوى الالتهابات المهبلية الفطرية، يوصى بعدم ممارسة الجنس، لأن هناك فرصة ضئيلة لأن تنتقل العدوى إلى شريكها.
  • الألم وعدم الراحة يمكن أن يمنعها من ممارسة الجنس حيث أن المرأة لا تشعر بالرغبة في ممارسة الجنس بسبب الألم الشديد.
  • استخدام بعض الكريمات التى تستخدم كالمضادات للفطريات لعلاج العدوى الفطرية تؤدى إلى تغير التوازن الكيماوي في المهبلي، مما يقف حاجز فى انتقال الحيوانات المنوية بسهولة إلى البويضة.
  • ومن الممكن يعمل الجهاز المناعي للمرأة بالعكس، حيث تؤدي كريات الدم البيضاء الموجودة في جسدها أثناء محاربة عدوى الالتهابات المهبلية الفطرية إلى محاربة الحيوانات المنوية عن غير قصد، مما يجعل الحمل أكثر صعوبة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى