امراض الحمل

أسباب ألم أسفل الظهر قبل الدورة

تتعرض كثير من النساء إلى حدوث ألم أسفل الظهر قبل الدورة وذلك بشكل شهري مما يعوق حركتهن اليومية ويقيد نشاطهن وأحيانا تكون الآلام مبرحة فتضطر السيدات إلى تناول المسكنات عدة مرات في اليوم وهذا ما قد يصيب بمضاعفات وخيمة في المستقبل ويحذر الأطباء من الإكثار من تناول المسكنات، فما هي أسباب ألم أسفل الظهر قبل الدورة وهل هي عرض مرضي أم طبيعي كل هذا وأكثر نعرفه معا بالتفصيل في هذا المقال الذي يناقش معك.

ما هي أسباب ألم أسفل الظهر قبل الدورة

من أهم الأسباب التي تكون سببا مباشرا لحدوث الم اسفل الظهر وهى:

  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • متلازمة ما قبل الدورة الشهرية.
  • عسر الطمث.

1- بطانة الرحم المهاجرة:
بطانة الرحم المهاجرة هو مرض يتسبب في نمو أنسجة بطانة الرحم خارجه، ويحدث ذلك عندما تُغير خلايا بطانة الرحم مسارها وتتجه إلى مناطق أخرى في الجسم، مثل الرحم و المثانة و المبيض، والبطن و الأمعاء، الأنسجة تعيد تكونها في هذه المناطق.

أثناء الدورة الشهرية للمرأة يتضخم نسيج بطانة الرحم المهاجرة وينزف كما يفعل داخل الرحم، وهذا النزيف في أنسجة بطانة الرحم والذي يكون خارج الرحم يتسبب في حدوث التهابات و آلام وعسر الطمث وآلام في الحوض، وألم خلال أو بعد الجماع وآلام أسفل الظهر وألم أسفل البطن، وتشنجات في الحوض.

1- متلازمة ما قبل الدورة الشهرية:
هي مجموعة من الأعراض التي قد تحدث قبل بداية الدورة الشهرية للمرأة، وتحدث عند ما يقرب من 75% من النساء بأعراض متلازمة ما قبل الحيض، وشدة أعراض متلازمة ما قبل الحيض وآلام أسفل الظهر تختلف من امرأة إلى أخرى

لكن عادة قد تصل للذروة في سن الثلاثين، وقد يمثل ألم أسفل الظهر قبل الدورة الشهرية أحد أعراض متلازمة ما قبل الحيض، وتوجد أيضاً أعراض أخرى، مثل الزيادة في الوزن، التعب، انتفاخ في البطن، الاكتئاب والقلق، ألم في الثدي، الأرق، التقلبات المزاجية، الصداع، ضعف التركيز، وتقوم هذه التقلصات بالضغط على الأوعية الدموية القريبة، مما قد يقلل من إمدادات الأكسجين إلى الرحم.

3- عسر الطمث:
بعض السيدات تعاني من فترات الحيض المؤلمة أو ما يطلق عليها عسر الطمث دون سبب واضح، ولكن هذا النوع من الألم قد يؤثر على الكثير من النساء، وهو السبب الرئيسي في أن تأخذ النساء أجازات من العمل أو عدم قدرة الفتيات إلى الذهاب إلى المدرسة في فترة المراهقة، وقد يحدث عسر الطمث في سن العشرين، ويكون ألم أسفل الظهر من أبرز آلام عسر الطمث.

ما الفرق بين ألم أسفل الظهر في حالة الحمل و في حالة الدورة الشهرية

إن ألم أسفل الظهر تكون عاملا مشتركا في حالتين فهي تكون موجودة في حالة تأخر الدورة الشهرية وأيضا تكون عرضا تشعر به المرأة في حالة الحمل فما هي العلامات التي من خلالها تستطيع التفريق بين حمل المرأة او تاخر الدورة الشهرية لكي نصل إلى التفريق بينهما يجب التحدث عن كل حاله على حدة.

أعراض مشتركه بين الحالتين

من الأعراض التي تكون مشتركة بين الحمل وبين تاخر الدورة الشهرية مما يجعل المراه يختلط عليها الأمر تلك الاعراض هي:

  • تقلصات أسفل البطن مصاحبه لألام أسفل الظهر.
  • تغيرات في الثدي حيث يظهر أكثر صلابه ويمكن أن يكون مؤلما.
  • التعب والإرهاق مع تغيرات مزاجية تؤدي بها إلى الاكتئاب والحزن والعصبية الزائدة.

الأعراض المصاحبة للحمل 

  •  الغثيان والوحم .
  • عدم نزول الدوره الشهرية.
  • تغير في لون حلمات الثدي.

أعراض مصاحبة لألام الدورة الشهرية

  •  اشتداد ألام البطن والتقلصات.
  •  الم اسفل الظهر يشتد كلما اقترب موعد نزول الدوررة الشهرية.
  •  بعض الإفرازات المهبلية الغامقة التى تميل إلى لون الدماء.
  • ينتهي الأمر بنزول الدورة الشهرية متأخرة قليلا عن موعدها أو في نفس الموعد.

إن ألام أسفل الظهر تؤثر على نشاط المرأة وتجعلها تتحاشى الخروج و ممارسةالأنشطة أو العمل وهذا بدوره مما يسبب لها الضيق نظرا لما تتحمله من أعباء كثيرة لا تتحمل التأجيل.

عوامل تخفف من أعراض الدورة الشهرية

و لتخفيف أعراض الدورة الشهرية لكي تستطيع أن تكون المرأة بكامل لياقتها ولا تؤثر عليها أعراضها المختلفة، هناك بعض العوامل المساعدة على ذلك تابعينا عزيزتي المرأة لكي تتغلبي على تلك الألام الشهرية المتكررة وتمر عليك بسلام تلك العوامل هي:

  • الاهتمام بالتغذية الجيدة والأكل الصحي و خاصة من الخضروات والفاكهة الغنية بالفيتامينات.
  •  القيام ببعض التمارين الخفيفة في أيام الدورة مع المحافظة على التمارين طوال أيام الشهر.
  • الاهتمام بشرب الماء فهو يساعد على تقوية الدورة الدموية التي بدورها تقوي أجهزة الجسم كله.
  • الاهتمام بشرب السوائل الساخنة مثل القرفة أو اليانسون والكراوية والكاموميل كلها أعشاب تقوم على علاج المغص والتخفيف من ألام البطن .
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية دائما وخاصة في أيام الدورة الشهرية
  • متابعة تحليلات الهرمونات مع الطبيب لمعالجة أي خلل أاو تاخير في الدورة الشهرية و يجب أن تبحثي عن السبب  لكي تكون  الدورة دائما منتظمة.

الدورة الشهرية حالة فسيولوجية تحدث للمرأةو يجب الاهتمام بأعراضها وعلاجها وخاصة علاج ألام اسفل الظهر وذلك لتتجنبي تكرر الشعور بالألم الذي يفقدك رغبتك بالعمل والقيام بشئون الحياة ،موقع دليل المراه الحامل يوفر لك النصائح دوما فتابعينا.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى