أمومة وطفولةصحة الطفل

أضرار التلفاز على الرضع من اهم اسباب اصابة طفلك بالاضطرابات السلوكية

أضرار التلفاز على الرضع .. لا شك أن التلفاز يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على الأطفال ، وخصوصاً من هم دون العامين من العمر، حيث أنه يمكن أن يعرض مهاراتهم للخطر، حيث أكد الباحثين الأمريكيين أن مشاهدة الطفل الأصغر من عامين للتلفاز مدة تزيد عن ساعتين بشكل يومي يمكن أن تصيبه بمشاكل سلوكية وأمراض التوحد، كما أن مشاهدة التلفاز تعطل على الطفل التفاعل مع الآخرين وتوقف الأجهزة الدماغية عن العمل، وتساعد على تنمية الميول العدوانية بداخله.

أهم أضرار التلفاز على الرضع

هناك الكثير من الأضرار التي يمكن أن يسببها التلفاز للأطفال الرضع، التي تسبب لهم الكثير من التراجعات الصحية الكبيرة والسلبيات التي تعود على القدرات الذهنية والسلوكية لديهم بشكل ملحوظ، ومن خلال ما يلي سوف نتعرف بالتفصيل على تلك الأضرار :

  • الاضطراب السلوكي

يمكن أن يؤثر التلفاز بشكل سلبي على سلوكيات الطفل، فهو يمكن أن يساهم في ضعف المهارة الإجتماعية لديه بشكل كبير، كما أن المشاهدة الصامتة لجهاز التلفاز من قبل الطفل تجعل قدرته على الكلام ضعيفة للغاية.

حيث أن الأبحاث والدراسات العلمية أثبتت أن التعرض للتلفاز بشكل يومي للطفل الصغير الذي لم يتعدى العامين من عمره، يمكن أن يصيبه بالاضطراب السلوكي وعدم المقدرة على التعامل مع الآخرين بشكل سليم.

أضرار التلفاز على الرضع
أضرار التلفاز على الرضع

 

  • ضعف التطور الدماغي

الطفل حديث الولادة يعشق مشاهدة التلفاز وما يدور أمامه من حركات وألوان على الرغم من عدم إدراكه لتلك الحركات ومعانيها، حيث أن الدماغ لدى الطفل تحتاج إلى حوالي سنة ونصف سنة من العمر حتى تستطيع إدراك ما يدور حولها.

لذا فإن التطورات الفعلية لمنطقة الدماغ تحتاج إلى التفاعل التعليمي مع الطفل، وهذا من خلال التفاعل والتكلم مع الأشخاص المحيطين به من جميع الجهات، مع رؤية من يحبهم ويسمع صوتهم، واللعب بالأشياء أو التفاعل مع الأطفال الموجودين حوله.

  • تأخر الكلام والمهارات المختلفة

الدراسات العلمية أثبتت أن مشاهدة الأطفال الرضع للتلفاز يمكن أن تؤثر على مهارات كل من القراءة والكلام لديهم، كما أنها تصيبهم بالتشتت، وضعف الذاكرة بالإضافة إلى اضطرابات النوم البالغة والتي يسببها طول مدة المشاهدة للتلفاز.

إذن من خلال ما ذكرناه في هذا المقال عن أضرار التلفاز على الرضع، لذا يجب الحرص الشديد من مشاهدة الطفل الرضيع للتلفاز، والعمل على الحد منها قدر المستطاع قبل فوات الأوان، حيث أن الطفل في المراحل الأولى يمكن السيطرة عليه وتعليمه ما نريد ولكن عندما يتعدى العام ونصف تكون الفرصة قد نفذت من بين أيدينا، فعلى جميع الأمهات الاهتمام البالغ وتوخي الحذر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى