مراحل الحمل

هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض

هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض تحلم جميع الفتيات حديثي الزواج بالحمل و أول مولود و تتنبأ بحدوث ذلك من خلال الأعراض المتعارف عليها من غثيان الصباح و حرقة المعدة و الآم الثدي و الوحام و غيرها من الأعراض و لكن حين تتأخر هذه الأعراض يبدأن بالقلق الشديد في حين إنه من الممكن أن تكون هذه المرأة
قد أصبحت حامل بالفعل و دون أن يظهر عليها تلك الأعراض و غالبا ما يحدث هذا مع استخدام وسائل منع الحمل ليس في الحمل الأول فقط.

فتحمل السيدة و هي لا تعلم و مطمئن قلبها لأنها تستخدم وسيلة لمنع الحمل
و في هذا المقال سنعرض لكي سيدتي كل ما يشمل هذا الموضوع .

فإذا لم يكمن لديك أي من أعراض الحمل مطلقًا و على الرغم من أنه ليس بالأمر الشائع و لكنه ليس بمستحيل.
و إليك ما تحتاجين معرفته حول أعراض الحمل الصحي و إن كان عليك القلق أن لم تشعري بالأعراض ام لا .

هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض
هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض

اقرأ المزيد: طرق اجنبية لمعرفة نوع الجنين ذكر أم أنثى

هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض

التغيرات الفسيولوجية التي تحدث بسبب الحمل في جسم المرأة:

عندما  يحدث الحمل و يقوم الحيوان المنوي بتخصيب البويضة و تكوين بداية الجنين تبدء هرمونات الحمل بالظهور و التي تتكون بشكل رئيسي من هرموني البروجسترون و الاستروجين و بعض الهرمونات الأخرى و تبدأ بالزيادة بطريقه تدريجيه مع تقدم شهور الحمل و هذه الهرمونات تعمل علي:-

  1. تحسن من الأوعية الدموية و الشرايين في رحم الأم و مشيمتها للعمل على نقل الغذاء من آلام للجنين،
    و تساعد على نموه بشكل صحي و سليم.
  2. و تعمل هذه الهرمونات أيضًا علي بتوسيع حجم الرحم و تمدد عضلاته لتتناسب مع الزيادة التدريجية في حجم الجنين .
  3. استرخاء مفاصل الجسم و أربطته فيجعل الأم الحامل أكثر عرضه للإصابات و الالتواءات.
  4. زيادة  وزن المرأة و ذلك بسبب تخزين الجسم للسوائل.
هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض
هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض

أعراض الحمل الشائعة عند النساء: 

مع أن الأعراض تختلف من جسم لأخر نظرًا لاختلاف طبيعة كل جسم عن الآخر و استجابة كل جسم لأي تغير عن الآخر و لكن الأعراض المختلفة للحمل يمكن حصرها في قسمين :

  1. انقطاع الدورة الشهرية و هي حجر الأساس و القاعدة الأولى في حدوث الحمل و في حالات نادرة ما يحدث النزيف و يسمي بنزيف اختراقي.
  2. الخمول و الإرهاق و سهولة الشعور بالتعب حتي بدون بذل مجهود.
  3. الشعور الدائم بالغثيان و بالأخص الغثيان الصباحي.
  4. الحساسية من الروائح النفاذة مثل العطور و الصابون و روائح الطعام.
  5. يزداد حجم الثدي بسبب اتساع مجري الحليب و تبدأ المرأة الحامل في الشعور بالوخز و الألم في الثدي.
  6. يبدأ الجسم بحجز السوائل و ارتفاع نسب الدم و ذلك لكثرة مرات التبول للضغط علي المثانة من الرحم.

أما عن الأعراض الأقل شيوعًا و هي:

  1. اختلاف الطعم في الفم و تغير مذاق الاطعمة.
  2. اضطرابات المزاج و الرغبة في البكاء و احيانا قد تصل إلى الاكتئاب و افتعال المشكلات.
  3. آثار لدماء خفيفة ناتجة من إتمام غرس البويضة في بطانة الرحم.
  4. الامساك و الانتفاخ و بعض اضطرابات الجهاز الهضمي.
  5. الآلام أسفل البطن ناتجه من تقلصات الرحم.
  6. التهاب الأغشية المخاطية للأنف فتسبب احتقانه و من الممكن حدوث نزيف بسيط.

الحمل بدون اعراض:

تختلف ردة فعل النساء عند عدم حدوث أعراض الحمل و ظهورها عليهم فالبعض يشعر بالارتياح لقلة الأعراض
أو انعدامها.

والبعض الاخر يشعر بالقلق الشديد فيعتبرن نقص الأعراض هو علامة على أن عدم صحة الحمل أو إمكانية الاجهاض.

تقول الدراسات أن واحده من كل 475 امرأة تصل إلى الشهر الخامس من الحمل و الذي يُعد الأسبوع العشرين من الحمل بدون إدراك أنها حامل و ذلك ما يسمى بالحمل الخفي،

و قد يحدث لأسباب عديده منها متلازمة تكيس المبايض و بعض الأحيان يكون الأمر أكثر بساطه،
و تكون هذه المرأة لا تشعر بالحمل فقط حتى نصف الحمل.

هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض
هل يمكن أن يكون الحمل بدون اعراض

اقرأ المزيد: الجدول الصيني للحمل

لماذا نفقد أعراض الحمل ؟ 

فقد أعراض الحمل ليس بالشيء الضروري أن تكون بسبب مرضي،
فلا داعي للقلق عند التعرض للحمل بدون أعراض لأنه، و كما ذكرنا في السابق ليس إلا تغير استجابة كل جسم عن الآخر،
و تقدير المرأة و نظرتها لتلك الأعراض و لكن عزيزتي القارئة هناك حالتان يمكن أن يكونا مصدر للقلق إذا غاب اعراض الحمل فيها، و هما كالتالي:-

تغيرات في حركة الجنين: 

حتى و لو كانت جميع الأعراض تقل في الظهور مع التقدم في الحمل و لكن لا يجب أبدًا أن تقل حركة الجنين،
من الطبيعي أن يكون هناك ايام يصبح فيها جنينك أكثر هدوء، و لكن توقف حركة الجنين فجأة أو تحولها من النشاط الكثير إلى القليل جدًا من الحركة فهذا يدعوا للقلق، و قد تكون علامة على وجود مشكلة ما.

تبدء أغلب السيدات بالشعور بحركة جنينهم في غضون الأسبوع السادس عشر و تعتبر هذه الحركة أكثر وضوحًا لدى السيدات الآتي حملن من قبل،

و أن كنتي لا تشعرين بحركة جنينك أو لا تميزينها يمكنك الاستعانة بطبيبك و استشارته أن لم تشعري بها بحلول الأسبوع العشرون لأنه بعد ذلك سيتم النصح بحساب ركلة الجنين اليومية فإن كان لا يتحرك أو حركته خفيفة يمكنك أخبار طبيبك و في بعض الأحيان يكون الجنين في دورة نوم ليس إلا فلا داعي للقلق حينها.

أو وجود المشيمة على جدار الرحم مما يقلل من الشعور بحركة الجنين و بعض الأحوال النادرة يكون قلة حركة الجنين بسبب التفاف الحبل السوري حول عنق الجنين و ذلك يحتاج لتدخل الطبيب .

الأعراض المختفية للحمل:

و من الممكن أن يكون اختفاء الأعراض المفاجئ خلال الحمل خاصة خلال الأشهر الأولي من الحمل مُدعاة للقلق .
حيث أنها من الممكن أن تكون مؤشر للإجهاض حتي في غياب علامات شائعه للإجهاض،
مثل النزيف الحاد و التقلصات أسفل البطن، لذلك فإن فقدان أعراض الحمل قد يكون علامة إجهاض فعليك استشارة الطبيب أو ممرضة التوليد حتى لو لم يكن لديك أي علامات أخرى للإجهاض.

كيف تتأكد المرأة أنها حامل بدون أعراض؟ 

إذا حدث و شكت المرأة أنها قد تكون حامل و لكن دون ظهور أعراض عليها فإليك الطريقة للتأكد من الحمل و إثبات وجوده من عدمه.

الطريقة الأولي: 

من خلال إجراء اختبار الحمل المنزلي و تعد هذه الطريقة اسهلهم و أسرعهم على الإطلاق،
و تكون ايجابيه بظهور شريطين على شريط الاختبار و سلبية في حالة ظهور شريط واحد.

الطريقة الثانية:

إجراء تحليل الحمل من خلال الدم في معمل التحاليل و تعتمد على قياس نسبة هرمونات الحمل،
و تتميز أنها تحدد وجود الحمل من عدمه في أي وقت و ليست مرتبطة بالدورة الشهرية.

الطريقة الثالثة:

زيارة الطبيب و عمل السونار و لكن يجب أن تنتظر فوات الموعد المحدد للدورة الشهرية بأسبوع على الاقل لأن الجنين لا يظهر علي السونار إلا في عمر ستة أسابيع و تبقى هي الطريقة الأكثر تأكيدًا لوجود الحمل حيث يمكن للأم الاطمئنان على جنينها و سماع نبضه أيضًا.

و في الختام نقول إن بالنسبة لبعض النساء قد تكون الأعراض المثالية للحمل تحديًا للتعامل معها و السيطرة عليها و بالنسبة للبعض الآخر تكون مصدرًا للمخاوف حين تختفي تلك الأعراض و لكن يجب أن تعرفي عزيزتي أنه تختلف الأعراض من حمل إلى آخر و يختلف الحمل من امرأة إلى أخرى فقد لا تظهر عليك نفس أعراض الحمل السابق أو قد تحدث في مرحلة مختلفة من مراحل الحمل.

و لا تترددي في إخبار طبيبك أو ممرضة التوليد إن كنت تشعرين بالقلق سيقلل الاطمئنان الذي يوفره لك من حدة قلقك و يجعلك تستمتعين بمراحل حملك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى