علامات الحمل

هل إفرازات بعد التبويض من علامات الحمل؟

الإفرازات المهبلية تعتبر من الأمور  الجيدة والطبيعية لصحة الجهاز التناسلي للنساء، فهي تقوم بالمساعدة في جعل المهبل نظيف وسليما من خلال إخراج الخلايا الميتة وما يصاحبها من بكتيريا خارج المهبل، ولكن هي تساعد في منع حدوث العدوى التناسلية، وهذه الإفرازات مصدرها هو غدد مكانها في عنق الرحم وعلى جانبيه كي تزيد كميتها عند الإثارة الجنسية والجماع،ولكن هل إفرازات بعد التبويض من علامات الحمل هذا ما سنجيب عليه من خلال هذا المقال.

الإفرازات المهبلية

وهذه الإفرازات المهبلية الطبيعية تتسم بلونها الأبيض الحليبي ولا ترافقها أي رائحة، ومن الممكن أن تكون شفافة اللون، وهذه الإفرازات تختلف باختلاف الوقت من الشهر نسبة إلى الدورة الشهرية، ففي فترات الرضاعة تزداد كمية الإفرازات أو فترات ما قبل التبويض، ويختلف كمية وقوام الإفرازات باختلاف عمر الأنثى، ففي سنوات ما قبل حدوث البلوغ لا يوجد إفرازات، وتلاحظ الفتاة بداية نزول هذه الإفرازات قبل نزول أول دورة شهرية لها، وفي عمر الإخصاب الذي يكون بالتحديد ما بين 15-44 عاما هذه الإفرازات تبدأ بالتغير بسبب ارتفاع إنتاج الهرمونات والتغيرات التي  تحدث في بطانة الرحم والمبيض.

إفرازات بعد التبويض من علامات الحمل

الإفرازات الشقاقة التي تشبه بياض البيض تكون هي الأكثر خصوبة، لأنها تسمح للحيوانات المنوية بالسباحة والحركة بسلاسة داخل الرحم، لذلك ينصح بممارسة الجماع كل يومين إلى ثلاثة أيام أثناء هذا الوقت الخصب، ويمكن أن تعيش الحيوانات المنوية لمدة قد تصل إلى 7 أيام داخل جسم المرأة منتظرة إطلاق البويضة، وتصبح في هذه الفترة الإفرازات مائية وواضحة بعد الإباضة لا تبقى الإفرازات المهبلية شفافو أو رطبة، وتكون غير قابلة للتخصيب لأنها تزيد من صعوبة وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، ويمكن أن تكون الإفرازات المهبلية بيضاء كريمية ويكون قوامها سميك، في الفترة ما قبل الطمث وتكون الإفرازات لزجة وقليلة الخصوبة لأنها تكون تشبه الغراء ويصعب على الحيوانات المنوية أن تصبح خلالها.

 شكل الإفرازات المهبلية أثناء الحمل:

يحدث في جسم المرأة الحامل كثير من التغيرات المتنوعة في جسمها، ومن أول هذه التغيرات هي الإفرازات المهبلية، فيجب على المرأة أن تكون على علم بما هو طبيعي وغير طبيعي أثناء الحمل وأن تكون على دراية بما يخص صحتها، الإفرازات الطبيعية أثناء الحمل تكون ذات رائحة خفيفة ولون أبيض حليبي معتدل وغير كثيفة وهي أمر طبيعي ولا يوجد شيء يدعو إلى القلق في هذه الحالة، ولكن إذا كانت الافرازات المهبلية لونها أخضر أو أصفر وذات رائحة قوية مصاحبة بالاحمرار أو حكة فقد تكون السيدة مصابة بعدوى مهبلية، وواحدة من أكثر الأمراض المهبلية شيوعا أثناء فترة الحمل هي العدوى الفطرية، وتكون سبب آخر الإفرازات غير الطبيعية يمكن أن يكون أيضا من الأمراض المنقولة جنسيا فلذلك يجب استشارة الطبيب فورا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق