مراحل الحمل

متى يظهر جنس الجنين

الحمل هو فترة تطور الجنين داخل رحم المرأة، والحمل يستمر لمدة 40 أسبوع أو 9 أشهر، يبدأ من أول يوم لآخر دورة شهرية، ويمكن أن نقسم الحمل إلى 3 مراحل وكل مرحلة مدتها 3 أشهر، وتعرف المرأة بخبر حملها من خلال الفحص وتحليل الدم أو البول لهرمون الحمل، وسوف نتناول معكم متى يظهر جنس الجنين خلال الفحص.

متى يظهر جنس الجنين

ويجب الكشف على نوع الجنين في الحقيقة قد تعتمد على الفترة التي يمكن من خلالها الكشف عن جنس الجنين على التقنية المستخدمة لهذا الغرض، وذلك عن طريق:

1-التصوير بالموجات فوق الصوتية: هذه التقنية تمكن من الكشف على نوع الجنين أثناء الفترة ما بين 16-20 أسبوع من الحمل، وفي بعض الحالات يصعب على الطبيب رؤية الأعضاء التناسلية للجنين بشكل واضح.

2-اختبار ما قبل الولادة الغير متوغل: هذا الفحص يعتمد على أخذ عينة من دم المرأة الحامل، ويتم من خلاله معرفة نوع المولود، وعن الإصابة بمتلازمة داون وإذا كان يوجد اضطرابات كروموسومية، وذلك بداية من الأسبوع العاشر من الحمل، أما بالنسبة لتحديد جنس المولود من خلال هذه التقنية يكون من خلال الكشف عن الكروموسوم الذكري في الدم، فإذا قد ثبت وجودها فهذا يدل على أن نوع المولود ذكر.

3-فحص الزغابات المشيمية: من خلال هذه التقنية يمكن معرفة نوع الجنين و الاضطرابات الصبغية والاضطرابات الجينية، ويجرى على هذا الفحص خلال الفترة ما بين 10-13 أسبوع من الحمل، وذلك الفحص للنساء الذين يكون لديهم احتمال إصابة أجنتهن الاضطرابات الجينية أو الصبغية، ولا ينصح بعمله في حالة عدم وجود عوامل الخطورة، لأن هذا الفحص قد يسبب الإجهاض بنسبة بسيطة.

طرق متقدمة لمعرفة جنس الجنين

*فحص الدم النووي الخالي من الخلايا: ذلك الفحص قد يعتمد على أخذ عينة دم من المرأة الحامل، تبعا لأن دم الأم الحامل يحتوي على كميات بسيطة من الحمص النووي للطفل، وهذا الفحص هدفه هو الكشف عن حالات متلازمة داون، والأمراض الوراثية، ويستخدم أيضا في الكشف عن نوع الجنين في التسعة أسابيع الأولى من الحمل، وتظهر النتيجة في مدة ما بين 7 – 10 أيام.

*بذل السائل النووي: هذا الفحص يتشابه مع فحص الزغابات المشيمية في إجراءاته، والمعلومات التي تخرج منه وخطورته، ولكن يوجد اختلاف في الفترة التي يتم إجرائه فيها، فيجرى بزل السائل الأمنيوسي أثناء الفترة ما بين 16-20 أسبوع من الحمل.

*التشخيص الوراثي السابق للانغراس: يمكن الخضوع لذلك الفحص خلال إجراء التلقيح الصناعي المعروف بأطفال الأنابيب، الذي يمكن من خلاله الكشف عن وجود اضطرابات كروموسومية أو جينية، ذلك بالإضافة إلى تحديد نوع الجنين، ويتسم بالكفاءة العالية في تحديد جنس الجنين بنسبة قد تصل إلى 100%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى