مراحل الحمل

كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

أن التفكير في إجراء العملية القيصرية للمرأة الحامل  يعد من الأمور الشائعة هذه الأيام عن إتباع الولادة الطبيعية ويكون بدايتها بمجرد إتمام المرأة للشهر التاسع من الحمل وتتم وفق تكنيك معين وبالاتفاق مع طبيب التوليد المختص، وسوف نستعرض معكي كم عملية قيصرية يتحمل الرحم فتابعينا.

العملية القيصرية

أن العملية القيصرية تعد بالنسبة للكثير من السيدات هي الوسيلة الأكثر أمانا عند القيام بعملية الولادة وفيها يتم شق فتحة صغيرة في الرحم لاستخراج الجنين بعد إتمام فترة الحمل المحددة.

كم عملية قيصرية يتحمل الرحم

لا يوجد أجابه واحدة لهذا السؤال لان المرأة الحامل تختلف حالتها الجسمانية من أمرأة لأخري فهناك من تستطيع الولادة عدة مرات بعملية قيصرية،  وهناك من تلد وكثرة ولادتها قيصريا تمثل لها خطورة كبيرة جدا تتمثل في ظهور عدد من المشاكل الصحية المصاحبة لكثرة تكرار التجربة عدة مرات متتالية بدون وجود فواصل زمنية بين كل عملية وأخري والمشاكل المصاحبة للعملية القيصرية مثل ( البواسير – مشاكل بالمشيمة).

أن تحديد عدد العمليات القيصرية التي يتحملها رحم السيدة يرجع إلي سؤال الطبيب ومعرفة الوضع المناسبة لتحمل رحم المرأة لكثرة الولادة القيصرية وبالمناقشة معه يحدد لها أكثر الطرق أمنا للولادة سواء طبيعية أو اللجوء للولادة القيصرية.

اقرئي أيضا: أعراض اكتئاب بعد الولادة وكيف تتغلبين عليه

مضاعفات العملية القيصرية

تأتي المضاعفات من كثرة تعرض المرأة لعلميات قيصرية بصورة متكررة وعلي فترات متقاربة ومن هذه المضاعفات:

  • تعرض المرأة لتمزق الرحم وانفجاره في بعض الأحيان.
  • تعرض المرأة للإصابة بالفتق.
  • التعرض لمشكلة انفصال عضلات البطن.
  • ظهور مشكلة بطانة الرحم المهاجرة.
  • التعرض للنزيف الرحمي الشديد والذي يؤثر بصورة كبيرة في أصابة المرأة بالأنيميا.
  • تعرض المرأة لجرح وتمزق بالمثانة والأمعاء.
  • قد تضطر المرأة في بعض الأحيان لاستئصال الرحم للمحافظة علي حياتها.
  • الشعور بألم وتنميل بصورة مستمرة مكان فتح الشق الخاص بالعملية القيصرية.

متي يتم اللجوء للعملية القيصرية؟

  • عند تعرض المرأة للخضوع لعملية جراحية بالرحم لا يناسب ولادتها بصورة طبيعية.
  • الخوف من أصابة المرأة الحامل بمرض ما قد ينتقل للجنين عند الولادة الطبيعية.
  • عند حمل المرأة بتوائم.
  • عند كبر حجم الجنين مما يصعب معه خروجه بالولادة الطبيعية.

تابعي معنا كافة المقالات الخاصة بالحمل والولادة عبر موقعنا دليل المرأة الحامل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق