أمومة وطفولةالرضاعة

علاج النحافة اثناء الرضاعة

فترة الرضاعة الطبيعية تعد من الفترات الحساسية للأم ،حيث يجب أن تهتم بغذائها جيداً حتى يعود ذلك بالإيجاب على صحة طفلها الرضيع ومن أجل ذلك فهي تكون في احتياج إلى سعرات حرارية تعتمد على الدهون المخزنة لديها ومستوى ما تقوم به من مجهودات ،وإن كانت في حاجة الى علاج النحافة للمراة المرضعة عليها عمل ما سيأتي ذكره لاحقًا.

كيفية علاج النحافة اثناء الرضاعة

لا شك أن المرأة المرضعة مع الرضاعة يزداد وزنها بشكل مخيف أحياناً ،ولكن في بعض الحالات يحدث العكس ويتناقص وزن الأم بشكل كبير ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على كيفية زيادة وزن الأمهات المرضعات:

  • تكثيف السعرات الحرارية

يمكن للأم المرضع أن تعمل على زيادة السعرات الحرارية المتناولة قرابة خمسمائة سعر حراري أزيد من المسموح به بشكل يومي ،ومن ثم تحدث زيادة ملحوظة في الوزن حوالي نصف كيلو جرام بشكل أسبوعي، وستلاحظين الفرق من أول شهر.

  • دخول أطعمة جديدة غنية بالسعرات العالية

ينصح خبراء التغذية العالمية بتزويد بعض الأطعمة الثرية بالكثير من العناصر الغذائية والكثير من السعرات الحرارية إلى قائمة الطعام الخاصة بالأم المرضع بشكل كبير عن المتبع من قبل ،مثل محاولتها تزويد تناول الخبز والنشويات والمكسرات بجميع أنواعها.

  • تزويد البروتينات في طعام المرضع

يمكن في حالة إحتياج الأم المرضع إلى زيادة الوزن أن تلجأ إلى تزويد غذائها بالكثير من مصادر البروتينات التي يمكن من خلالها زيادة الجسم بشكل كبير ،وذلك عن طريق إدخال الحليب مكان الماء ،عند عمل المشروبات الساخنة.

  • وجبات إضافية بين الوجبات الرئيسية

يفضل مع تناول الوجبات الرئيسية تناول بعض الوجبات الفرعية الإضافية ،كل ساعتين أو ثلاثة تقريباً ،كالقيام بتناول كوب من الزبادي مثلاً المضاف إليه المكسرات المختلفة ،أو كمية من الزبدة المعروفة بزبدة الفول السوداني ،بالإضافة إلى سندوتشات العسل مع الزبد.

  • زيادة الوزن بممارسة الرياضة

من المعروف أن ممارسة الرياضة تكون لإنقاص الوزن الزائد في الجسم، ولكن هناك بعض الرياضات التي عند ممارستها بشكل منتظم يمكن أن تحدث زيادة ملحوظة في وزن الجسم ،وذلك عن طريق تزويد ما في الجسم من كتلة عضلية،مثل اليوجا.

ومن خلال ما سبق تعرفنا على أبرز وأهم الطرق المتبعة في علاج النحافة اثناء الرضاعة الطبيعية وما يناسبها من أطعمة قد تزيد من الوزن وتدعم الناحية الصحية أيضًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق