صحة الطفل

تعرفي على الطعام المناسب للرضيع من الشهر الأول للشهر التاسع

الطعام المناسب للرضيع …تبحث جميع الأمهات عن التغذية الصحية والسليمة لأطفالها،
وتحرص على تقديم العناصر الغذائية الأساسية والمطلوبة لهم حتى تضمن حصولهم على ما يحتاجون من العناصر الغذائية والسعرات الحرارية،
مثل البروتينات والفيتامينات والدهون والمعادن، حتى تقلل من خطر إصابة أطفالها بالأمراض،
وتبدأ الأم خطة التغذية الصحية والسليمة في سن مبكر حتى يعتادوا عليها في نمط حياتهم.

  • الطعام المناسب للرضيع من الولادة وحتي عمر الستة أشهر: –
    الطعام المناسب للرضيع

لا ينصح للأم في هذا الوقت من عمر الطفل سوى الرضاعة سواء أكانت: –

الرضاعة الطبيعية:

أفضل غذاء للطفل في هذه المرحلة، هو حليب الأم حيث أنه يحتوي على جميع العناصر الغذائية المطلوبة للطفل،
كما توصي أكاديمية طب الأطفال الرضع ومنظمة الصحة العالمية، بأن الرضاعة الطبيعية هي الغذاء الوحيد للطفل منذ الولادة وحتى عمر الستة أشهر، قم تبدأ الأم بعد ذلك بإدخال الأطعمة المكملة، ولكن مع الاستمرار في الرضاعة الطبيعية حتى عمر السنتين أو أكثر حسب رغبة الأم وصغيرها.

الرضاعة الصناعية:

يعد حليب الأم هو أفضل غذاء للرضيع وينصح به جميع خبراء التغذية، ولكن هناك بعض العوامل التي قد تصل بالأم إلي استخدام الحليب الصناعي، ويمكن للأم أن تجمع بين الرضاعة الطبيعية والحليب الصناعي، ولكن يجب عليها استخدام الحليب الصناعي الغني بالحديد، ويجب على الأم معرفة أن الطفل يحتاج إلى ما بين ٦٠و٩٠ مليلترا من الحليب الصناعي في كل رضعة، وفي الغالب يأخذ رضعة كل ثلاثة أو أربعة ساعات في خلال الأسابيع الأولي  ولكن يجب عدم إعطاء الطفل الحليب الصناعي إلا وقت الحاجة أو عند بكاء الطفل بسبب الجوع، ومع كبر الرضيع سيبدأ في الانتظام في وقت الرضاعة بالتدريج.

 فيتامين د:

يحتاج الطفل الرضيع إلى حوالي ٤٠٠ وحدة دولية من مكملات فيتامين د إذا كان يتناول الرضاعة الطبيعية فقط،
أو الحليب الصناعي مع الرضاعة الطبيعية، ولكن إذا كان الطفل يقوم بالرضاعة الصناعية فقط فهو لا يحتاج إلى فيتامين د.

اقرأ المزيد: علامات قرب الولادة 

  • الغذاء المطلوب للرضيع من عمر الستة أشهر وحتي السنة.

تنصح أكاديمية طب الأطفال حديثي الولادة بالرضاعة الطبيعية فقط، في أول ستة أشهر من عمر الطفل ثم يبدأن بعد ذلك بإدخال الأطعمة المكملة الصلبة مع الاستمرار في الرضاعة الطبيعية، أو الحليب الصناعي، ولكن ينصح أيضًا بعدم تأخير الأطعمة الصلبة أكثر من هذه المدة، حيث أن الطفل من الممكن ألا يتقبل الأطعمة الصلبة، ويجعل إدخالها للطفل أمرا صعبًا، وتعرف هذه الأطعمة بالأطعمة المكملة للحليب، وهي لا تشمل حليب الأم أو الحليب الصناعي ولكنها الأطعمة الصلبة التي يحتاج الطفل إلي عناصرها الغذائية.

  • علامات تدل علي استعداد الطفل إلي إدخال الأطعمة الصلبة:
    الطعام المناسب للرضيع

الطعام المناسب للرضيع ..هناك علامات يقوم بها الطفل تعرف الأم من خلالها أن الطفل مستعد لاستقبال الأطعمة الصلبة ومن هذه العلامات: –

  1. تخلص الرضيع من البلع العكسي وهو إخراج الملعقة والطعام إلى خارج الفم.
  2. القدرة على الجلوس في المقعد وثبات رأسه والتحكم بها.
  3. اهتمام الرضيع بالطعام الذي يأكله المحيطين به كإصدار أصوات عند الطعام أو يمسك بالملعقة، أو قطعة من الخبز وتحكمه بها.
  4. قدرة الطفل على أخذ الطعام من الملعقة بواسطة الشفة السفلية.

اقرأ المزيد: عن كل ما يخص العملية القيصرية

  • ما هو الطعام المناسب للطفل؟

يعتبر التنوع في طعام الطفل من الأمور المهمة، حيث يجب أن يحتوي غذاء الطفل على جميع العناصر الغذائية، وعلى المجموعات الغذائية الأربعة، مثل الفواكه والخضروات والحليب ومنتجاته والكربوهيدرات واللحوم والبقوليات وجميع مصادر البروتين، حيث أن هذا التنوع يساعد الطفل على الاستمرارية خلال مراحله العمرية، وفي البداية ينصح الأطباء بتقديم الطعام المهروس والطري، حيث أن الطفل من الممكن أن يأخذ وقتا حتي يتأقلم مع تغير قوام الطعام الخاص به، وكلما تطورت قدرة الطفل على استخدام فمه فإن الأم تستطيع تسميك الطعام شيئا فشيئا.

وتندرج الأم في تقديم الأطعمة الصلبة على حسب عمر طفلها مثل: –

  • في عمر الستة أشهر

يتم تقديم الطعام للطفل مهروسا بشكل جيد ثم تبدأ في تقديم الأطعمة المكتلة أو المقطعة جيدا.

  • الطفل في عمر الثمانية أشهر

تقدم الأم للطفل في هذا الوقت الطعام المقطع الذي يستطيع تناوله بيده حتى يستطيع الاعتماد على نفسه.

  • الطفل في عمر السنة

تقدم الأم أطعمة الطفل المعتادة ولكن تحرص على التنوع في النكهات.

 

  • كيفية تقديم الأطعمة للطفل؟؟

تقدم الأم نوعا واحدًا من الطعام في المرة وتنتظر لفترة من ثلاثة إلى خمسة أيام قبل تقديم نوع آخر، فإن ذلك يساعدها على معرفة إذا كان طفلها يعاني من حساسية تجاه طعامه الجديد أولًا، وتقوم بذلك على أكثر الأطعمة التي تسبب الحساسية، مثل الحليب والسمك والبيض والقمح والفول السوداني والمكسرات خصوصا إذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بالحساسية تجاه أي من هذه الأنواع، ويفضل في هذا الوقت استشارة الطبيب قبل تقديم للطفل هذه الأطعمة.

ويجب علم الأم أن الحديد والزنك من العناصر الغذائية المهمة خلال النصف الثاني من السنة الأولى من عمر الطفل، ويمكن الحصول عليهما من اللحوم المهروسة وحبوب الأطفال المدعمة بالحديد أو محاصيل الحبوب وحيدة الحبة، مثل: الشوفان والأرز والشعير، ويمكن تجهيز هذه الحبوب عن طريق مزج ملعقة كبيرة من هذه الحبوب مع أربع ملاعق كبيرة من حليب الأم أو الحليب الصناعي، وينصح بعدم تقديمها في زجاجة رضاعة، ولكن تقدم للطفل بملعقة صغيرة مرة أو مرتين في اليوم بعد الرضاعة سواء أكانت رضاعة طبيعية أو رضاعة بواسطة زجاجات الحليب الصناعي.

  • كمية الطعام المناسبة للطفل:
    الطعام المناسب للرضيع

يعد حليب الأم أو الحليب الصناعي، هو الغذاء الأساسي للطفل، ولكن عند البدء في إدخال الأطعمة الصلبة يجب البدء بكميات صغيرة مراعاة لحجم معدة الطفل في هذا الوقت فيجب على الأم ما يلي: –

  1. البدء للطفل بكميات صغيرة من ملعقة واحده كبيرة لإثنين فقط ومراقبة علامات الجوع والشبع على الطفل.
  2. يجب على الأم التوازن بتقديم الأطعمة الصلبة بشكل مستمر حتى تصبح جزءا كبيرا من طعام الطفل.
  3. تقديم الطعام للطفل مره كل ساعتين أو ثلاث ساعات حتى تضمن الأم حصوله على ثلاث وجبات رئيسية.

اقرأ المزيد: علاج تأخر الحمل وأهم أسبابه

  • الطعام المناسب للرضيع التي يجب تجنبها في خلال السنة الأولى من عمر الطفل:

  • حليب البقر:

يجب البعد عن تقديم الحليب البقري في خلال السنة الأولى من عمر الطفل، وذلك بسبب احتوائه على كمية من الحديد والفيتامينات، إضافة إلى احتوائه على كمية كبيرة من البوتاسيوم والصوديوم لا يستطيع جسم الطفل امتصاصها.

  • العصائر:

يعتبر العصير جزءا غير ضروريًا في هذا الوقت حيث من الأفضل للطفل في هذا الوقت تناول الفاكهة طازجة، كما هي لأن العصائر قد تسبب الإسهال، ومشاكل في الوزن وتسوس الأسنان، ولكن إذا رغب الرضيع في تناول العصير، يجب التأكد من أنه عصير طبيعي ١٠٠% وتحديد كميتة في اليوم بنصف كوب تقريبا.

  • العسل:

يمكن أن يتسبب العسل في إصابة الطفل ببعض الأمراض، مثل التسمم السجقي الطفل لذا يجب البعد عن تقديم العسل للطفل قبل عمر السنة.

  • الملح والسكر:

يجب بعد الطفل الذي يقل عمره عن السنتين عن السكر المضاف مطلقا، مثل إلي كامل والبسكويت، كما يجب عدم تقديم الأطعمة المعلبة للطفل مثل المحددات واللانشون وغيرها.

الأطفال هم هبه من الله عز وجل لذا يجب المحافظة على صحتهم ورعايتهم حتى تقوي أجسادهم ويستطيعون الاعتماد على أنفسهم وإنشاؤهم نشأة صحيحة وسليمة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى