أمومة وطفولةصحة الطفل

تشوهات القلب عند الجنين وابرز التشوهات الخلقية لدى الأجنة

تشوهات القلب عند الجنين .. أغلب التشوهات الخلقية  القلبية لدى الأجنة تكون عبارة عن مشكلة في التكوين الطبيعي للقلب، أو في الأوعية الدموية التي تعمل على تغذية القلب بشكل رئيسي، حيث أن هناك حوالي ثمانية عشر نوع من التشوهات التي يمكن أن توجد في القلب، مع اختلافها وتنوعها من جنين إلى آخر، ولكن كلما تم اكتشاف المشكلة مبكرًا كلما كان علاجها سهل وفي أسرع وقت ممكن، ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على أهم وأبرز التشوهات.

أبرز التشوهات الخلقية للقلب لدى الأجنة

هناك الكثير من التشوهات الخلقية التي يمكن أن تصيب الأجنة قبل عملية الولادة والتي تصاحبهم بعدها لحين العلاج، ومن أهم وأبرز تلك التشوهات والعيوب الخلقية لقلوب الأجنة ما يلي:

  • ضعف وظيفة القلب الرئيسية

قلب الجنين أو أي شخص طبيعي يتكون بشكل أساسي من أذينين وبطينين وصمامات وشرايين يمكنها تغذية القلب بالدم الذي يحتاج إليه، عن طريق الدورة الدموية الجسمية، ففي حالة وجود أي قصور في تلك الصمامات والشرايين لا شك أنه سيحدث إعاقة كبيرة في وظيفة الدورة الدموية، و إضعافها إلى حد كبير، ومن ثم التأثير بالسلب على سلامة قلب الجنين.

تشوهات القلب عند الجنين
تشوهات القلب عند الجنين

اقرأي ايضاً :  علاج الصفار عند المواليد : تعرفي على 3 طرق لعلاج الصفار

  • ضيق الصمام الأبهر

الصمام الأبهر هو واحد من الصمامات الأساسية التي توجد في القلب، في حالة وجود /ععضيق به يمكن أن يعمل على تسريب الدماء ولا يمكنه الفتح والغلق بشكل سليم، ومن خلال ذلك يحدث الكثير من المشكلات الصحية للجنين حيث أن الصمام يمنع وصول الدم إلى القلب بطريقة سلسة، ويحدث تراكمات للضغط في القلب وإصابته بالكثير من القصور والمشاكل في وظائفه الأساسية.

  • ثقب الحاجز الاذيني

وهو عبارة عن عيب خلقي يصيب الجدار الفاصل ما بين أذيني القلب، مما يؤدي إلى تسريب دموي محمل بالأكسجين يصل إلى المكان الذي يشتمل على دم يفتقر لوجود الأكسجين، مما يؤدي لحدوث الكثير من المشاكل للجنين وتستمر معه إلى ما بعد الولادة.

  • اختناق الصمام الرئوي

عيب خلقي يصيب الصمام القلبي مما يمنعه من الفتح بشكل كامل وسليم، حيث أن من وظيفته الرئيسية أن يعمل على السماح للدم بالتدفق عبر الشريان الرئوي من القلب إلى منطقة الرئتين.

من خلال ما تعرفنا عليه في هذا المقال يجب أن نلفت انتباه كل سيدة حامل أن تجري أشعة ثلاثية الأبعاد للاطمئنان على صحة طفلها وسلامته من وجود أي تشوهات في القلب عند الجنين ، وفي حالة تواجدها بعد إتمام عملية الولادة يجب الإسراع بالتوجه للطبيب المختص لعمل اللازم والسيطرة على الأمر في بدايته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق