امراض الحمل

آلام  الدورة الشهرية أسبابها وطرق التغلب عليها

أثناء فترة الدورة الشهرية تقوم بطانة الرحم الداخلية بإنتاج هرمون ما يسمى بهرمون البروستاغلاندين وهذا الهرمون يسبب انقباض الرحم، ويكون مرافق له آلام  الدورة الشهرية وذلك يكون سبب معاناة بعض النساء أثناء فترة دورتهم الشهرية، مثل التشنجات والآلام الحادة للغاية، وذلك بسبب أن أجسامهن تقوم بفرز كميات أكبر من المعتاد من هذا الهرمون وتكون أكثر حساسية من المعتاد للهرمون.

 أسباب آلام الدورة الشهرية

1-استعمال اللولب الرحمي: فمن الممكن أن يقوم اللولب الرحمي بالزيادة من آلام الدورة الشهرية، وذلك خاصة أثناء الشهر الأول من استعماله، وفي حالة استمرار آلام الحيض الحادة لفترة قد تزداد عن الفترة الأولية، أو في حالة ازدياد الآلام حدة، فعلى النساء أن يذهبوا إلى الطبيب كي يتم فحص إمكانية إزالة اللولب الرحمي واستخدام الطريق الأخرى لمنع الحمل.

2-أورام حميدة ( غير سرطانية) في منطقة الحوض: مثل كيسات في المبيض، وسلائل في عنق الرحم أو في الرحم نفسه، أو ورم ليفي حميد، أو وجود ورم عضلي.

3-بعد الإجراءات الطبية: من الممكن أن يظهر آلام الطمث بسبب بعض الإجراءات الطبية، مثل الابتراد أو الحرق أو الاستئصال المخروطي أو الخزعة المخروطية، المعالجة بالأشعة، أو الخزعة من بطانة الرحم أو إدخال اللولب الرحمي.

4-تشوهات خلقية في الرحم: مثل ضيق عنق الرحم، والذي يتصل بالمهبل.

5-مشاكل أثناء الحمل.

6-وجود خلايا: تظهر وتتصرف مثل خلايا بطانة الرحم، داخل أجزاء أخرى من تجويف البطن، أو أن هذه الخلايا قد تتطور إلى نسيج عضلي وغشاء مخاطي للرحم يقوم باختراق ألياف الرحم العضلية، ويظهر الألم قبل يوم أو يومين من بدء الدورة الشهرية، ويستمر ذلك على طوال أيام النزف كلها.

علاج آلام الدورة الشهرية:

1-العناية بالنفس.

2-الأدوية.

3-ممارسة الرياضة: قيام المرأة بنشاط بدني ثابت يقلل جدا من آلام الدورة.

4-استخدام الحرارة: عن طريق استخدام زجاجات مياه ساخنة، أو حمام ساخن أو مخدات التدفئة وذلك هدفه هو الاسترخاء.

5-تغيرات في النظام الغذائي: من خلال تناول الخضراوات والأطعمة التي تكون نسبة الدهون فيها قليلة وتناول فيتامينات D3، B3،B1، E.

6-تغيرات في السلوك: العلاج من خلال تدخلا لإجراء تغيرات في السلوك للمرأة لكي يتم التخفيف من حدة التفكير بالألم كالتنويم المغناطيسي وجلسات إزالة التحسس.

في حالة زيادة الآلام عن المعدل الطبيعي ننصحكم بضرورة زيارة أحد الأطباء المتخصصين في هذا المجال لعلاج الأمر والوقوف على السبب الحقيقي وراء ذلك.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى